احذر من تناول الفاكهة‏..‏ بعد الأكل مباشرة‏!!‏




من الأخطاء الشائعة‏‏ تناول الفاكهة بعد الوجبات الغذائية‏، لأن تناول الفاكهة في نهاية الوجبة أشبه بتناول جرعة من السم لأنها تدمر إنزيم بتيالين وهو إنزيم أساسي لإتمام عملية هضم النشويات‏,‏ كما أن الفاكهة تحتاج إلي مرور بطئ إلى المعدة حتي تهضم بطريقة طبيعية‏,‏ ولكنها عندما تلتقي باللحوم تتخمر في المعدة وقد تتحول إلي كحول يعوق عملية الهضم‏,‏ وفي الوقت نفسه‏,‏ تفقد الفاكهة كل ما تحتويه من فيتامينات وتضطرب عملية التمثيل الغذائي للبروتين‏,‏ بالإضافة إلي أن التحلل غير العادي للبروتينات ينتج عنه إنتفاخ في المعدة‏.‏ وينصح بتناول الفاكهة بعد نحو ثلاث ساعات من تناول وجبة الغذاء أو ساعة قبل تناول العشاء‏,‏ أو تناول وجبة كاملة من الفاكهة‏.‏

هذا ومن الضروري جدا ان تتناول الفاكهة اذا اردت ان تتمتع بصحة افضل ، فهي تتحتوي على الكثير من الألياف و السوائل المفيدة للجسم، كما وتحوي الكثير من الفيتامينات بالإضافة إلى أنها غنية بالأملاح المعدنية مثل الكالسيوم، المغنيسيوم، النحاس، والمنغنيز.


بعض انواع الفاكهة وفوائدها الكثيرة :

المانجا
فاكهة المانجا تحتوي على نسب عالية من المادة المضادة للتأكسد و المسماة بيتا كاروتين و الذي يقوم الجسم بدورة بتحويلها إلى فيتامين (أ) و المهم لصحة العيون و لمقاومة الأمراض.
وتحتوي على مادة ملينة للمعدة بحيث تساعد على الهضم ، فقد تبين أن المانجا تحتوي على مادة مشابهة لمادة (papain) الموجودة في فاكهه البابايا الاستوائية أيضا. هذا المادة تساعد على التغلب على عسر الهضم عندما يتم تناولها بعد وجبة دسمة. ان تناول حبة مانجا يوميا يوفر الكمية اليومية من فيتامين (C) للنساء. هذا الفيتامين ضروري جدا لكي يتمكن الجسم من زيادة امتصاص الحديد من الأغذية الأخرى، الأمر الذي يبعد احتمال الإصابة بسوء التغذية.
كذلك تحتوي على حوالي أربعة غرامات من الألياف وهو ربع حاجة الجسم اليومية من الألياف. وهذه الألياف مهمة جدا في الوقاية من أمراض القلب و بعض أنواع السرطان إضافة إلى دورها الهام في تخفيض نسبة الكوليسترول في الدم. ان المانجا تعد نوع من التحلية ذات السعرات المنخفضة. تحتوي كذلك على نسب عالية من مانع الأكسدة المسمى (quercetin) ، فقد أثبتت الأبحاث أن هذا المادة تساهم في مقاومة السرطان كما أنها تساعد في مكافحة أعراض الشيخوخة المبكرة.

التفاح
إن التفاح له فوائد جمة نظرا لاحتوائه على كمية كبيرة من الألياف و من مادة (Apple Pectin) ذات الفائدة الكبيرة في امتصاص السموم من الجسم و لهذا يتم استخدامها في بعض المواد المنظفة. كما أنها تساعد في تنظيف الأسنان.
كل حبة تفاح تحتوي على مائة سعر حراري. 2 غرام من الألياف، 10 ملغ من فيتامين C كما تحوي كميات محدودة من فيتامين A,B1,B2,B3,B6 كما تحوي على كمية قليلة من البيوتين.
بالنسبة للأملاح المعدنية فإن التفاحة تحوي على 15 ملغ من البوتاسيوم، ونفس الكمية من الكالسيوم، المغنيسيوم، والفوسفور. بالإضافة إلى كميات قليلة من الحديد، المنغنيز، النحاس، والزنك. أي أن التفاحة تحوي على القليل من كل شيء تقريبا.

المشمش
تحوي ثمرة المشمش على مخزون هائل من فيتامين A بالإضافة إلى مادة البيتا كاروتين المفيدة جدا للجسم. كما تحوي على العديد من الأملاح المعدنية مثل البوتاسيوم، الكالسيوم و الحديد. كما أن المشمش المجفف يحوي نسبة عالية من فيتامين A .

التوت
ثبت مؤخرا أن تناول التوت يساعد في الوقاية من ارتفاع ضغط الدم والسرطان، كما يتمتع التوت الأزرق أو العليق، على وجه خاص، بخصائص فريدة، تساعد في تحسين الوظائف الدماغية، وتقلل من تأثيرات الشيخوخة والتقدم في السن.
وأوضح العلماء، أن التوت يعتبر مصدرا جيدا للمواد المضادة للأكسدة، التي تلعب دورا مهما في تخليص الجسم من الجزيئات الضارة، التي تعرف بالشوارد الحرة، المسببة لتلف الأنسجة والتوتر التأكسدي في الخلايا، وتتسبب في تدهور الوظائف الذهنية، مثل فقدان الذاكرة، ومشكلات في التوازن وتناسق الحركة.

التين
تعتبر ثمار التين من الفواكه الغنية بالألياف الطبيعية، ذات الفوائد الصحية العديدة، مثل الوقاية من سرطان القولون، وتقليل نسبة الكوليسترول في الدم، وعلاج الإمساك، حيث يُنصح المرضى المصابون بالإمساك المزمن بتناول بعض ثمرات من التين الطازج أو المجفف، على الريق لعدة أيام، حيث يعمل ذلك كملين للأمعاء.
أما بالنسبة للتين المجفف فقد، أكد أخصائي التغذية الفرنسي البروفيسور باتريك بيير ساباتيه أن الألياف تلعب دورا مهماً بالنسبة لصحة الإنسان حيث تؤدى إلى خفض مستوى السكر في الدم وتحد من إفراز الأنسولين مما يؤدي إلى إعادة معدل السكر في الدم إلى طبيعته.

العنب
أظهر بحث جديد أجراه العلماء في جامعة كاليفورنيا أن عصير العنب يبطئ عمليات تأكسد الكوليسترول السيئ في الجسم، مما يساعد في الوقاية من أمراض القلب والمحافظة على سلامة الشرايين والجهاز الوعائي.
كذلك أظهرت دراسة طبية، أن تناول عصير العنب الأسود قد يعيق الأثر الخطر للتدخين على الأشخاص غير المدخنين الذين يتعرضون لدخان السجائر من قبل الأفراد المتواجدين على مقربة منهم أو ما يعرف اصطلاحا بالتدخين السلبي على جهاز القلب الوعائي.
الخلاصة هي انك يجب أن تبادر إلى زيادة كمية استهلاكك من الفواكه، نظرا لما تحويه من قيمة غذائية عالية وسعرات حرارية منخفضة.
أضف تعليقك

تعليقات  0