سحب العملة الكويتية القديمة واستبدالها بـ الجديدة يبدأ في رمضان حتى نهاية 2014



تطرح العملة الجديدة في شهر رمضان على ان يستكمل احلالها محل الحالية بنهاية 2014. وفي رمضان والعيد دورة نقدية كبيرة تحقق الهدف المنشود في الاستبدال السريع، علماً بأن الكتلة النقدية القابلة للاستبدال في المرحلة المقبلة ستكون نحو 1.48 مليار دينار.image

كشفت مصادر مصرفية عن تحضيرات إحلال العملة النقدية الجديدة المرتقبة الشهر المقبل، والتي ستكون وفق خطة تنسيقية بين البنك المركزي وجميع المصارف.

وبداية تشير المصادر إلى أن الشهر المقبل سيواكب شهر رمضان المبارك، واختيار تلك الفترة لأسباب عدة، وهي:

الدوران العالي لحجم النقد خلال تلك الفترة.

ارتفاع القوة الشرائية.

نزول رواتب مرتين خلال فترات متقاربة.

الإقبال الكبير على تغيير العملة بأخرى جديدة لزوم مناسبة عيد الفطر المبارك.

مواكبة فترة إجازات وصرف مستحقات كبيرة أواخر السنة لبعض الجهات كالتربية مثلاً.

كل هذه عوامل تسهم في التعجيل في توزيع العملة الجديدة، وسحب أكبر جزء من القديمة.

وتقول مصادر مصرفية إن اجتماعات تنسيقية عدة ستعقد بين البنوك والبنك المركزي للتنسيق بشأن الفترات والمهل وآلية تسليم وتسلم العملة الجديدة، حيث سيكون التنسيق كالآتي:

أ – التسليم اليومي والأسبوعي للمبالغ والإيداعات التي تقوم بها البنوك إلى المركزي.

ب – أي استحقاقات للبنوك تحل خلال تلك المهلة تسلم بالعملة الجديدة.

ج – أي سحوبات أو احتياجات تحتاجها المصارف تكون بالعملة الجديدة.

د – ستكون هناك مهلة رسمية قانونية معلنة من الجهات الرقابية لتبديل العملة بعد فترة من عملية الإحلال التقليدي عبر السحب المنظم من خلال الإيداعات.

هـ – فترة أخرى يعلن فيها أن من لديه عملة لن يتم قبولها في البنوك أو أي جهة، ومن يرغب في استبدالها يستبدلها من «المركزي».

مصادر مصرفية تتحدث عن أن «المركزي» سيتيح حجم نقد وفقاً لاحتياجات السوق، وبحسب ما يراه مناسباً خلال الفترة المقبلة.

وتوقعت المصادر أن يكون حجم الكتلة النقدية الجديدة بمقدار 1.488 مليار دينار كويتي.

ولفتت إلى أن تلك الكتلة غير ثابتة، حيث تتحكم فيها حاجة السوق وآليات التعامل وإقبال المواطنين على التعامل بالنقد البلاستيكي، أي بطاقات الائتمان.

وتقول المصادر: في البداية سيكون هناك تعامل بشكل مواز بالعملتين القديمة والجديدة، اعتماداً على أن كل قديم يصل إلى البنوك لا يسترد، وأي صرف للشيكات ومن مكائن السحب الآلي سيكون بالعملة الجديدة.

وبحسب إعلان المركزي سيبدأ الاحتفال بالإصدار الجديد في 29 الشهر الجاري. علماً أن الإصدار الجديد سيتضمن تغييراً في جميع فئات أوراق النقد مع تقنيات عالية وألوان جديدة وحماية مميزة لا تضاهى، ويذكر أن شركة «ديلا رو» البريطانية هي التي قامت بمهمة طباعة الإصدار الجديد من العملة.

وستبدأ قريباً حملة توعية بفئات النقد الجديدة ومواصفاتها وعلاماتها الأمنية، وأي إجراءات أخرى تتعلّق بها، وستكون البنوك جاهزة للرد على أي استفسارات لعملائها العامين أو العملاء الخاصين.
أضف تعليقك

تعليقات  0