لغز الطائرة الماليزية.. لماذا عملية البحث هي الأصعب بالتاريخ؟


بعد تجاوز عمليات البحث عن الرحلة الماليزية المفقودة برحلتها رقم 370 الشهرين، منذ فقدانها في الثامن من مارس/ آذار الماضي، يكشف رئيس المنسقين بين فرق البحث الدولية المشتركة، “آنغوس هوستون” لـCNN عن رأيه فيما يجري ولماذا تعتبر عمليات البحث عن الرحلة الماليزية المنكوبة الأصعب على مر التاريخ رغم حوادث التحطم العديدة التي وقعت وفقدت طائراتها.

قال هوستون؛ “الإشارات الأربعة التي التقطتها فرق البحث تعتبر أكثر الدلائل الواعدة في عمليات البحث عن الرحلة 370،” إلا أن صحيفة وول ستريت جورنال نشرت تقريرا تقول فيه إن السلطات التي تقوم بعمليات البحث ستستبعد اثنين من الإشارات الملتقطة، في الوقت الذي تؤكد فيه البحرية الأمريكية على أن عمليات تحليل الإشارات لا تزال جارية في الولايات المتحدة”.

حول اختلاف عمليات البحث عن الماليزية عمليات البحث عن الرحلة الفرنسية رقم 447 التي فقدت في المحيط الهادي العام 2009، والتي تعتبر من أكبر عمليات البحث في العالم، قال هوستون؛ “الاختلاف يكمن في معرفة آخر نقطة بُثت منها الإشارة، حيث أن الإشارة الأخيرة للرحلة الفرنسية 447 معروفة، ومقارنة مع الرحلة الماليزية فإن التعقيد يكمن في التحليق لمسافات كبيرة بعد آخر إشارة تم التقاطها.”


وأضاف؛ أن الرحلة الفرنسية تم العثور على حطام الطائرة في منطقة قريب نسبيا من آخر إشارة تم التقاطها، مقارنة مع المساحة البعيدة التي يتم فيها البحث حاليا جنوب غرب مدينة بيرث الأسترالية.
وأكد؛ هوستون على أن عمليات البحث مستمرة وفي نهاية المطاف سنتمكن من العثور على الرحلة الماليزية المنكوبة بكل المساعدات والتكنولوجيا المتوفرة الآن، إلا أن هذا الأمر قد يتطلب وقتًا.
أضف تعليقك

تعليقات  0