إيران ترحب بمفاوضات مع السعودية رداً على دعوة الفيصل




أعرب نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الأربعاء عن ترحيب إيران بمفاوضات مع السعودية لتشجيع حصول تقارب بين البلدين وتسوية المشاكل الإقليمية.

ويأتي تصريح أمير عبد اللهيان رداً على ما قاله وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الثلاثاء بأن المملكة على استعداد "للتفاوض" مع طهران لتحسين العلاقات التي توترت كثيراً في السنوات الأخيرة بين البلدين.

وقال المسؤول الإيراني التي نقلت تصريحه وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إيرنا" "نرحب بإجراء مفاوضات ولقاءات مع المسؤولين السعوديين لتسوية المشكلات الإقليمية وتبديد الغموض وتطوير العلاقات".

وكان وزير الخارجية السعودي قال الثلاثاء في الرياض إن المملكة وجهت دعوة لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لزيارتها، موضحاً "نرغب في استقباله، فإيران جارة لدينا علاقات معها وسنجري مفاوضات معها".

وأضاف "لقد أرسلنا دعوة لوزير الخارجية لزيارة السعودية، لكن العزم على القيام بالزيارة لم يتحول إلى واقع بعد. لكننا سنستقبله في أي وقت يراه مناسباً للمجيء". وأوضح أمير عبد اللهيان أن بلاده "لم تتلق بعد دعوة مكتوبة، لكن لقاء بين الوزيرين مدرج على جدول الأعمال".

وقد قام ظريف مؤخراً بزيارة إلى جميع الدول العربية في الخليج باستثناء السعودية.

ويسود التوتر العلاقات بين البلدين منذ قيام الثورة الإسلامية في طهران عام 1979، لكنه تفاقم في الأعوام الماضية بسبب النزاع في سوريا خصوصاً.

كما تشعر السعودية بالقلق إزاء نتائج الاتفاق المرحلي المبرم في نوفمبر بين إيران والدول الكبرى وينص على تجميد البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات المفروضة على طهران.

وفضلاً عن الملفين النووي والسوري، لا تنظر السعودية بعين الرضى إلى ما تصفه بأنه "تدخلات" إيران في البحرين والعراق واليمن المحاذية كلها للمملكة من الشرق والشمال والجنوب.
أضف تعليقك

تعليقات  0