الاعجاز الرباني في الوضوء




الاعجاز الرباني في الوضوء


5/17/2014 01:59:00 ص FAWWAZ ABDEH NO COMMENTS

















أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن الذين يتوضئون باستمرار، قد ظهر الأنف عند غالبيتهم نظيفا طاهرا خاليا من الميكروبات ولذلك جاءت المزارع الميكروبية التي أجريت لهم خالية تماما من أي نوع من الميكروبات، في حين أعطت أنوف من لا يتوضئون مزارع ميكروبية ذات أنواع متعددة وبكميات كبيرة من الميكروبات الكروية العنقودية الشديدة العدوى، والكروية السبحية السريعة الانتشار

.فقد أثبت الدراسات أن جلد اليدين يحمل العديد من الميكروبات التي قد تنتقل إلى الفم أو الأنف عند عدم
غسلهما، ولذلك يجب غسل اليدين جيدا عند البدء في الوضوء،

وهذا يفسر لنا قول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم "إذا استيقظ أحدكم من نومة، فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا".والميكروبات العضوية التي تسبب العديد من الأمراض،

وقد ثبت أن التسمم الذاتي يحدث من جراء نمو الميكروبات الضارة في تجويفى الأنف ومنهما إلى داخل
المعدة والأمعاء
ولإحداث الالتهابات والأمراض المتعددة، ولا سيما عندما تدخل الدورة الدموية.لذلك شرع الاستنشاق بصورة متكررة ثلاث مرات في كل وضوء .حيث تبين ان الإنسان إذا مكث فترة طويلة بدون غسل لأعضائه فإن إفرازات الجلد المختلفة من دهون وعرق تتراكم على سطح الجلد محدثه حكة شديدة وهذه الحكة بالأظافر، التي غالبا ما تكون غير نظيفة تدخل الميكروبات إلى الجلد

.كذلك فإن الإفرازات المتراكمة هي دعوة للبكتريا كي تتكاثر وتنمو لهذا فإن الوضوء بأركانه قد سبق علم البكتريولوجيا الحديثة والعلماء الذين استعانوا بالمجهر على اكتشاف البكتريا والفطريات التي تهاجم الجلد الذي لا يعتني صاحبه بنظافته
التي تتمثل في الوضوء والغسل ومع استمرار الفحوص والدراسات، أعطت التجارب حقائق علمية أخرى

.كما قد ثبت أيضا أن الدورة الدموية في الأطراف العلوية من اليدين والساعدين
والأطراف السفلية من القدمين والساقين أضعف منها في الأعضاء الأخرى لبعدها عن المركز الذي هو القلب
، فإن غسلها مع دلكها يقوي الدورة الدموية لهذه الأعضاء من الجسم مما يزيد في نشاط الشخص وفعاليته،
ومن ذلك كله يتجلى الإعجاز العلمي في شرعية الوضوء في الإسلام.
أضف تعليقك

تعليقات  0