الابراهيم متوعدا: الوزارة تراقب حالات هدر المياه.. ومن يتم رصده نحيله الى القضاء


قال وزير الاشغال العامة ووزير الكهرباء والماء المهندس عبدالعزيز عبداللطيف الابراهيم ان (الأشغال) مستمرة في الانتهاء من تنفيذ المشاريع وتسليمها الى وزارات الدولة ومؤسساتها.

وأضاف الوزير الابراهيم في تصريح صحافي عقب جولته التفقدية اليوم في مشروع كلية الشرطة الذي تشرف عليه (الاشغال) ان الوزارة على وشك التسلم المبدئي للمشروع تمهيدا لتسليمه لوزارة الداخلية.

وأوضح أن لجنة سيتم تشكيلها الاسبوع المقبل لتسلم المشروع من المقاول لافتا الى أن كلفة هذا المشروع تقارب ال 45 مليون دينار كويتي وكانت مدة تنفيذه ثلاث سنوات ونصف السنة ولكن لظروف واجهت المشروع تم الانتهاء منه بفترة أطول بقليل.

وذكر ان مشروع كلية الشرطة أحد المشاريع الرائدة لوزارة الداخلية مع مشروع مبنى القوات الخاصة وتشرف عليهما وزارة الاشغال العامة مبينا ان التسليم النهائي سيتم بعد أخذ ملاحظات (الداخلية) على المشروع والعمل على تعديلها قبل ذلك.

ولفت الى أن التسليم المبدئي يعني أن جميع المباني لا توجد فيها ملاحظات او مشكلات تعوق الاستخدام "ومن الطبيعي وجود بعض الملاحظات في اي مشروع ولكن سيتم تعديلها وانجازها خلال فترة الضمان والصيانة".

في سياق آخر ناشد الابراهيم المواطنين والمقيمين ضرورة ترشيد استهلاك الكهرباء والماء مع دخول فترة الصيف مشيرا الى انه كان من المتوقع ان تزيد نسبة الاستهلاك في فصل الصيف هذا العام 8 بالمئة ولكن تم تسجيل زيادة في بعض الايام وصلت الى 12 بالمئة وهذا يعتبر مؤشرا خطيرا.

وأكد ان الوزارة مستمرة في تحصيل أموال الدولة "ووصلنا اليوم منذ بداية حملة الترشيد في ابريل عام 2012 الى اكثر من 382 مليون دينار مشيرا الى ان الوزارة تتابع و تراقب بعض حالات هدر المياه لان هذا يعتبر هدرا للمال العام ومن يتم رصده يتم انذاره واذا تكرر ذلك تتم احالته الى القضاء.
أضف تعليقك

تعليقات  1


الزائرة
نتمنى ذلك لو يطبق القانون