مديرات مساعدات يبعن «شباتي» في المقاصف المدرسية



رغم ما تصرح به وزارة التربية، عن مراقبة مستمرة وصارمة تفرضها على المقاصف المدرسية، حيث تراقب عن كثب ما يباع من مأكولات ومشروبات، فإن ما يحصل في هذه المقاصف يبقى مغيباً عن كثير من قيادات الوزارة والمناطق التعليمية.

وتروي مصادر تربوية مطلعة ان المقاصف المدرسية تعد بالنسبة لمديرة المدرسة ولكثير من المعلمات مصدر دخل مربح، وتحولت المساحة في الداخل التي تباع فيها مأكولات متنوعة الى محل تجاري، تحتوي على أصناف توصي وزارة الصحة بعدم بيعها للتلامذة، لكنها عنصر جذاب لشرائح كثيرة منهم.



غياب الرقابة

وتفيد المصادر بان مسؤولي وزارة الصحة يوصون دائما قيادات وزارة الصحة بضرورة تعزيز الرقابة من وزارة الصحة على عمل المقاصف المدرسية، وضرورة إلغاء كثير من الاصناف التي تباع، وعلى وجه التحديد «الكاكاو ومشروبات البيبسي وكوكاكولا وغيرها، نتيجة تأثيرها على صحة التلامذة منذ طفولتهم، وهي مصدر رئيسي للسمنة، خاصة ان معدلات السمنة في الكويت مرتفعة للغاية.

وتروي المصادر عن بعض التجاوزات التي تشهدها المقاصف المدرسية، ويتستر عليه مديرو المدارس والمديرون المساعدون، فهم المستفيدون بشكل مباشر من ايرادات المقاصف الضخمة.

وتفيد المصادر بان كثيرا من أنواع الكاكاو مثل Twix – KitKat والبسكويت، تباع للتلاميذ بأسعار من 100 إلى 150 فلسا، فيما تباع الفطائر بــ150 فلسا. وتضيف المصادر ان هناك معلمات ومديرات مساعدات يجلبن من المنزل خبز «الشباتي» إلى المقصف، بوصفه أحد الاصناف التي تجذب التلاميذ، وتباع لهم بــ100 فلس (شباتي سادة) و150 فلسا (شباتي مع جبن).



تساؤلات

وتساءلت المصادر: هل المناطق التعليمية على علم بهذه التجاوزات، وأين مفتشو وزارة الصحة من هذه الافعال التي تعود بتأثير سلبي للغاية على صحة التلاميذ؟! وأين الموجهون الذين يفترض انهم يزورون المدارس في الفترات الدراسية الاربع وبشكل منتظم لرصد التجاوزات؟

وتقول المصادر ان ادارات المدارس توافق على عمل المقاصف المدرسية وما يباع فيها، نظراً إلى ما تعود به من ارباح، آخذين بعين الاعتبار ان ما تودعه وزارة التربية، في الصناديق المالية في هذه المدارس، يعتبر قليلا بالنسبة للإدارات المدرسية.



متى تنتهي التجاوزات؟

واستبعدت مصادر تربوية ان تنتهي التجاوزات في المقاصف في فترة قريبة، خاصة انها تتم تحت غطاء إدارات المدارس، المستفيد الأكبر من عمل المقاصف، وفي ظل قلة الاجتماعات المشتركة التي تعقدها اللجان المشكلة بين وزارتي التربية والصحة، والمختصة برصد عمل المقاصف، وعدم أخذ قيادات التربية بآراء ونصائح وملاحظات وزارة الصحة على الاصناف التي تبيعها المقاصف المدرسية.

أضف تعليقك

تعليقات  3


قاصد خير
ما يهمهم مصلحة الاطفال اهم شي المقصف يطلع فلووووووس
الزائرة
من أمن العقوبة أساء الادب مع الاسف ضيعت الامانة
ابوعبدالله
لا راقبه ولا بطيخ المقاصف في المدارس علا حسب مزاج المديره واخص بذكر المرحله الابتدائيه. والله. حرام يبيعون بيبسي وكوكاكولا ومشروبات. الطاقه وانواع من الحلويات يرفضها المنطق والعقل وين الرقابه. وين المحاسبه. من امن العقوبه. اساء الادب