44 قتيلا في أسوأ فيضانات تشهدها البوسنة وصربيا منذ قرن



نزح آلاف الاشخاص من منازلهم في صربيا والبوسنة الاحد بواسطة السفن او آليات الجيش بعدما تسبب هطول امطار قياسي بارتفاع منسوب نهر سافا بأسوأ فيضانات تشهدها المنطقة منذ قرن وأدت الى سقوط 44 قتيلا.

وبحسب مسؤولين في البلدين، فإن الكارثة خلفت 44 قتيلا. وانقطعت طرق الوصول الى بعض البلدات حيث تخشى اجهزة الانقاذ ارتفاع الحصيلة.

وتم اجلاء حوالى عشرة الاف شخص من المناطق الاكثر تضررا في شمال البوسنة. وفي بلدة ساماك كان مئات السكان العالقين ينتظرون اجهزة الانقاذ.

وقال رئيس البلدية سامو مينيتش للصحافيين "ارسلنا فرق انقاذ الى قسم من المدينة لم نتمكن من الوصول اليه حتى الان. انهم يدخلون هذه المناطق ويتخوفون مما قد يعثرون عليه".

وتسببت أسوأ موجة هطول امطار منذ المعدلات القياسية التي سجلت في اواخر القرن التاسع عشر، بانزلاقات تربة حملت المزيد من الدمار.

وقتل 27 شخصا في البوسنة من جراء الفيضانات، 20 منهم في دوبوي (شمال) فيما عثر على الجانب الاخر من نهر سافا في صربيا على 16 جثة.

وقال رئيس الوزراء الصربي الكسندر فوسيتش "لقد انتشلنا 12 جثة من بلدة اوبرينوفاتش" ما يرفع حصيلة الفيضانات في صربيا الى 16 قتيلا.

واضاف "للاسف هناك تقديرات بان حصيلة القتلى قد تكون اعلى".

واكدت كرواتيا ايضا سقوط قتيل نتيجة سوء الطقس في وسط واقسام من شرق اوروبا في نهاية الاسبوع.

واعلنت وزارة الاحوال الطارئة في اوكرانيا ان الكهرباء انقطعت عن حوالى مئة بلدة في شمال وغرب البلاد بسبب الامطار الغزيرة والرياح، لكن لم يسجل وقوع اصابات.

وفي العاصمة الصربية بلغراد تحولت عشرات المدارس والمراكز الرياضية الى ملاجىء للنازحين من مناطق الفيضانات.

وعمل الاف المتطوعين طوال الليل لوضع اكياس من الرمل على ضفة نهر سافا في بلغراد.

لكن الوضع يبقى حرجا للغاية على طول نهر سافا الذي يمر في شمال البوسنة ويعبر صربيا لجهة شرق بلغراد حيث يصب في نهر الدانوب.
أضف تعليقك

تعليقات  0