"البرجس والمحميد ... فارسان من الزمن الجميل"


فارسين ترجلا الاسبوع الماضي عن جواديهما الى مثواهما الأخير، وهما كل من العم برجس حمود البرجس رئيس جمعيه الهلال الاحمر الكويتي ورئيس وكاله الأنباء الكويتيه سابقاً ووكيل وزاره الصحه أيضاً، والسفير عبدالهادي المحميد، رحمهما الله جميعا وأسكنهم فسيح جناته وألهم ذويهم بالصبر والسلوان .

فارسان كان لهما دوراً هما وبناءاً في عمليه بناء هذا الوطن في ذالك الزمن الجميل الذي صدقت فيه النوايا وأخلصت فيه القلوب وتظافرت فيه الجهود وبذلت فيه التضحيات الحقيقيه التي فضلت فيها المصالح العامه على المصالح الخاصه!!!

في زمن كانت فيه قيمنا وأخلاقياتنا معدنها يذهب يضرب فيه المثال لدي القاصي والداني وحذوه يحتذي بها الآخرين لبناء وتطوير مجتمعاتهم أسوه بدره الخليج(الكويت) فمن العمل الخيري الإنساني الذي قاده العم بوخالد بكل مصداقيه وتفاني إلى العمل الدبلوماسي الذي قاده سفيرنا المحميد في تلك الحقبه التي كنا فيها،

نريد أن نثبت للعالم وجودنا ومساهماتنا الهامه في بناء المجتمع الدولي كدوله صغيره ناشئه وسط أطماع وتحديات كبيره محيطه بنا وقد تحقق ذالك بمنه من الله وجهود هؤلاء الفرسان .

لقد قدم سفيرنا المحميد وزملائه في تلك الحقبه الكثير من التضحيات على حساب مصالحهم ومصالح عوائلهم ولم يتشدقو يوماً بها،بل إعتبروها واجبا لايذكر،إلى أن وجدو أن الواجب أيضاً يحتم عليهم فتح المجال لجيل آخر وتسليم الأمانه لهم .

فلم يحكمهم منصب ولامصالح بل حكمتهم الأخلاق والمبادئ وحب الوطن جعلها الله في ميزان حسناتهم ولاغرابه في ذالك فالبرجس والمحميد من العوائل التي تحملتا شظف العيش وأخذتا على عاتقهما بناء هذا الوطن وقدمت التضحيات منذ أن وطأت قدماهما لهذه الارض التي أندمج فيها المذهب والطائفه والقبيله والعائله وأختلطت بها الدماء وإمتزجت بترابه منذ أكثر من ثلاثمائه عام

ليس لسبب الثراء أو النفط الذي لم يكن له وجود،بل بسبب هذه الأرض التي تستحق مثل هذه التضحيات لانها الوطن .
أضف تعليقك

تعليقات  0