لماذا يجب أن تكون وجبة الإفطار غنية بالبروتين؟



وجدت دراسة جديدة أن وجبة الفطور الغنية بالبروتين يمكن أن توفر أفضل شهية وسيطرة على مستويات الجلوكوز بالمقارنة مع الفطور الاقل بالبروتين.

هذا ووجد الباحثون أنه عند مقارنة وجبات الإفطار الشائعة مع كميات متفاوتة من البروتين، مثلا سجق الديك الرومي والبيض، حبوب الفطور مع الحليب، والفطائر مع شراب العسل، فأن اختيار الوجبة الغنية بالبروتين ساهمت في الشعور بالامتلاء أكثر وادت إلى تناول وجبة غذاء أقل بالسعرات الحرارية، بالمقارنة مع وجبات الإفطار التي تحتوي على بروتين أقل. وقال الدكتور كريستين هاريس، رئيس قسم أبحاث التغذية في هيلشاير، أن هناك قيمة كبيرة في فهم القوة الحقيقية للبروتين عندما يتم استهلاكه بكميات مثالية.

وقال هاريس "البروتين هو غذاء العقل، ولكن ينبغي أن يدرك المستهلكون كمية البروتين التي يحتاجونها في كل وجبة حتى يتمكنوا من تحقيق أقصى قدر من الفائدة، مثل السيطرة على الجوع. وقامت ميليندا كارلاوس، الباحثة الرئيسية في الدراسة، باختبار آثار الشبع على المدى القصير لست وجبات الإفطار مماثلة في السعرات الحرارية والدهون، والألياف، والبروتين؛ ثلاث سجق ديك رومي وأطباق بيض تحتوي على 40 و 23 و 9 غرامات من البروتين، طبق حبوب الفطور مع الحليب يحتوي على ثمانية غرامات من البروتين، بانكيك مع شراب العسل تحتوي على 3 غرامات من البروتين أو لا فطور."

ثم طلب من المشاركين تقييم مستوى الجوع قبل وجبة الفطور وعلى فترات لمدة 30 دقيقة لمدة أربع ساعات. وبعد أربع ساعات، قُدم للمشاركين طبق من المعكرونة وطلب منهم تناول الطعام حتى الشبع. وكان المشاركون الذين أكلوا وجبات الإفطار الأغنى بالبروتين احسن من ناحية السيطرة على الشهية طوال فترة الصباح، كما استهلكوا سعرات حرارية أقل أيضا خلال الغداء ، مقارنة مع وجبة حبوب الفطور المنخفضة بالبروتين، والبانكيك مع شراب العسل، أو لا فطور على الإطلاق.
أضف تعليقك

تعليقات  0