تأهيل المجتمعات


إن الهدف الأساسي للقيام بعمليات تأهيل المجتمعات هو الوصول إلى أرقى وأفضل البيئات المساندة للأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة وذلك من خلال قيام المجتمعات بالعمل على إنشاء برامج تعتمد على المجتمع من أجل الدمج الإجتماعي، والعمل على تكافؤ الفرص في العمل، ويصب ذلك كله من أجل ذلك خدمة الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة. ويمكن تحديد المسارات التي يمر بها تأهيل المجتمع (CBR)إلى ثلاث مسارات وهي :-

أولاً: تأهيل الأفراد

ثانياً: تأهيل الجماعه

ثالثاً: تأهيل المجتمع

وكل خطوة من هذه الخطوات هي متممة للخطوه السابقه لها ولا نستطيع تجاوزها، ونحن كمجتمعات عربية قد منَّ الله علينا بالإسلام، قام الإسلام بالتحدث عن تأهيل الأفراد ومن ثمَّ الجماعه والوصول أخيراً إلى تأهيل المجتمعات، وأكبر دليل على ذلك هو قيام الدور البارز للأئمة على أستغلال ادوارهم في الجوامع، وذلك من خلال ألقاء الدروس الدينيه والخطب أيام الجُمع والأعياد في الشريعة الأسلاميه، فلو أسّتغلت المنابر في الجوامع بتأهيل المجتمع سيساهم ذلك بدور كبير في تطوير المجتمعات، والعمل على التأكيد عليها خصوصا عند الشباب المسلم في أوقات الصلاة والتقرب إلى الله عز وجل.حيث أن التأهيل للمجتمعات يتطلب تكاليف معنوية ومادية، وكلاهما مكمل لبعضهما البعض، فالتأهيل للمجتمعات يتطلب فريق متعدد التخصصات وبالتالي هذا الشئ يحتاج إلى تكاليف مادية نستطيع الحصول عليها من مصادر مختلفة منها الدولة (الراتب التبرعات من الأفراد وأعمال الخير) ...إلخ.

أضف إلى ذلك أن التأهيل يتطلب أماكن تدريب خاصه وأدوات مختلفه، وأشخاص مدربين، كل ذلك يصب في خدمة ذوي الإحتياجات الخاصه، والمساعده في العمل على جعلهم أشخاص منتجين وليسو عبء على أنفسهم ولا على ذويهم او مجتمعهم.

ومن الجدير بالذكر أن الفائده الكبيره لبرامج تأهيل المجتمعات (CBR) تتمثل فائدتها في المناطق الريفية التي لديها مجتمعات بيئية محدوده، وذلك من خلال قيام الأهل بتلك البيئات على مساعدة الأفراد ذوي الإحتياجات الخاصه مع أنفسهم وأسرهم ثم مجتمعهم، الذي هم متواجدون فيه. ومن الجدير بالذكر أن فكرة إنشاء مثل هذه البرامج قد كانت ناجمة في الدول النامية، أكثر منها في الدول المتقدمة.


د.ولاء العدوان
أضف تعليقك

تعليقات  14


د مذود بن سويط
دكتوره ولاء دائماً مبدعة
د.اسماء الطراونه
الى الامام دكتوره ولاء
اسلام جبارات
يعطيك العافية دكتورة ولاء ... دائما متألقه
محمد
شكرا لك على الطرح الجميل دكتورة ولاء
مأمون أبوصافي
شكرا على المعلومات القيمة ...ابدعتي دكتورة
د حسين السعود
نحن بحاجه لهذا التأهيل ... سلمت يمناك دكتورة
وفاء. العدوان
مقال اكثر من رائع معلومات مفيدة
رغده النواصره
دائما رائعه..د . ولاء
وداد خالد
مبدعه دكتوراة ولاء
خالد الخلايلة
كلام جميل ... ان قدوم , اي طفل , يعني تغيرا في الاسرة ويعني ذلك المزيد من الالتزامات الماليه والاخلاقيه والاجتماعيه واذا كان الطفل العادي يخلق تغيرا داخل الأسرة ويترك آثار في الأدوار الإجتماعيه للوالدين ويزيد من مسؤولية افراد الأسرة فان الطفل ذو الحاجات الخاصة لا شك سيكون أكثر تأثير ويحتاج الكثير من التضحية والالتزام. شكراً دكتورة ولاء معلومات قيمة
معن
شكرا
خالد الخلايلة
ان قدوم , اي طفل , يعني تغيرا في الاسرة ويعني ذلك المزيد من الالتزامات الماليه والاخلاقيه والاجتماعيه واذا كان الطفل العادي يخلق تغيرا داخل الأسرة ويترك آثار في الأدوار الإجتماعيه للوالدين ويزيد من مسؤولية افراد الأسرة فان الطفل ذو الحاجات الخاصة لا شك سيكون أكثر تأثير ويحتاج الكثير من التضحية والالتزام. شكراً دكتورة ولاء معلومات قيمة
خالد الخلايلة
ان قدوم اي طفل يعني المزيد من الالتزامات المالية والاجتماعية ويخلق تغير داخل الاسرة اما الطفل ذو الاحتياجات الخاصة لاشك سيكون أكثر تأثير ويحتاج الكثير من التضحية والالتزام ..... شكراً دكتورة ولاء مقال جميل .......
انوار الفنش
معلومات مفيدة ي دكتورة....مبدعة وبالتوفيق