أمريكا تعلن عن لقاح تجريبي ضد كورونا



أشار المدير التنفيذي لشركة «Novavax» المصنعة للأدوية، ستان إيرك، إلى أن الشركة تقوم بالتواصل مع «أشخاص مختلفين» من ضمن الحكومة الأميركية بخصوص لقاح تجريبي ضد فيروس «كورونا»، لكنه أكد أن الشركة «لم تتواصل بشكل مباشر إلى الآن مع أي جانب من الحكومة السعودية».
وأعلنت كلية الطب في جامعة ميريلاند الأميركية وشركة «Novavax» عن وجود لقاح «أظهر فاعلية في إيقاف العدوى» ضد الإصابة بالفيروس المتسبب في متلازمة الشرق الأوسط التنفسية أو ما يعرف باسم «كورونا»، وفقا لدراسة أجرتها الشركة والجامعة حوله ونشرت تفاصيلها في مجلة «Vaccine».

وأضاف إيرك أن أي «سوق مستقبلي» لهذا اللقاح المحتمل في الشرق الأوسط مرتبط بالتعاون مع جهات يمكنها أن توفر أمرين، الأول يتمثل في القدرة على تمويل البحوث التي يتم إجراؤها، والآخر يتمثل في التعاون وبتبادل الخبرات مع الأنظمة الصحية المحلية والإقليمية مثل وزارة الصحة المعنية بأحد البلدان.

كما دلت الشركة على أنه يجب أن تتم الموافقة على اللقاح وإجراء المزيد من البحوث حوله، في الوقت الذي أشار فيه الأستاذ المساعد القائم على الدراسة في جامعة ميريلاند، ماثيو فرايمان إلى أن اللقاح أظهر فاعليته برفع أعداد الأجسام المضادة المقاومة للمرض لدى الفئران»، وأضاف بيان نشر على موقع الشركة أنه يستهدف بروتين (S) الذي يعمل على ربط الفيروس بالخلايا، وأن تفكك هذا البروتين في الجسم ساعد في حماية حيوانات من الإصابة بفيروس سارس أو كورونا.

وقال ماثيو فرايمان القائم على الدراسة معلقا على طبيعة فيروس كورونا: «إن وصول حالة ثانية من المرض إلى الولايات المتحدة الأميركية من السعودية أثبت أن «MERS» يمكنه الانتقال حول العالم وبسرعة فائقة، لكن لحسن الحظ لم يثبت الفيروس فاعليته في التنقل من إنسان لآخر حتى الآن»، وأضاف محذرا العاملين بالمجال الطبي من التنبه إلى تحركات سفر مرضاهم لينبهوا المسؤولين عن الصحة العامة عن أي حالة محتملة لمرض «MERS»، مشددا على أن «العثور على لقاحات للمرض يجب أن يشكل أولوية لحماية المواطنين من الإصابة الفيروس».
أضف تعليقك

تعليقات  0