"الشفافية الكويتية": تقارير مضللة رفعت الى المنظمات الدولية لاعتبارات سياسية


كشف أعضاء مجلس إدارة جمعية الشفافية الكويتية المستقيلون ان تراجع ترتيب الكويت في مؤشرات الفساد العالمية يعود إلى "مخالفات واختلالات" تشوب التقارير المحلية التي ترفع إلى المنظمات الدولية.

وقال المستقيلون أن مسودة التقرير الشهري "أحوال الشفافية في الكويت" الذي يعكس موقف الجمعية من القضايا لم يكن يعرض على مجلس الإدارة، "بل كان الحذف والإضافة يخضعان لرأي الرئيس فقط"، موضحين أن "تقرير نوفمبر ألغيت منه الملاحظات على الأمانة العامة للأوقاف واتحاد الجمعيات التعاونية، رغم اعتراض نائب الرئيس على استبعادها".

من جهتها، قالت العيار إن "هناك من يربط بيانات مؤشر مدركات الفساد بمواقف سياسية ليؤثر على سمعة البلد، ما يعني أن المؤشر يجير لأغراض سياسية"..
أضف تعليقك

تعليقات  0