الرشدان : اختراع كويتي لقسطرة القلب ينال اهتماما لافتا في مؤتمر باريس الدولي


اكد استشاري امراض القلب ورئيس وحدة قسطرة القلب في المستشفى الصدري بدولة الكويت الدكتور ابراهيم الرشدان ان مؤتمر باريس العالمي لقسطرة القلب شهد مشاركة كويتية فعالة عن طريق بث مباشر لعمليتي قسطرة تجرى في الكويت وعرض اول اختراع كويتي في هذا المجال.

وقال الدكتور الرشدان في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) هنا اليوم على هامش مشاركته في المؤتمر ان المشاركة الكويتية في مؤتمر باريس قدمت الصورة المشرفة للاطباء الكويتيين والمنطقة عموما في اكبر واهم مؤتمر يجمع اطباء قسطرة القلب دوريا كل عام بمشاركة نحو 15 الف طبيب.

واضاف ان اختيار دولة الكويت مجددا كمركز بث مباشر لعمليات تجرى في المستشفى الصدري من قبل منظمي المؤتمر الذي يختتم اعماله في وقت لاحق اليوم يعكس المستوى المتقدم الذي وصل اليه اطباء القلب الكويتيون وخبرتهم في التعامل مع حالات مرضى القلب والشرايين.

واعرب عن فخره بعرض اول جهاز قسطرة مصنع في الكويت خلال مؤتمر باريس تمهيدا لتسويقه على مستوى اوروبا وذلك بدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومركز صباح الاحمد للموهبة والابداع اللذين شاركا في جهود تمويل واحتضان هذا الاختراع.

وقال الدكتور الرشدان صاحب الاختراع ان "الجهاز سيتم تسويقه في اوروبا بعد حصوله على الاعتماد الاوروبي (سي اي) وهي احقية التوزيع والاستخدام داخل اوروبا" مشيرا الى ان الجهاز لاقى اهتماما كبيرا من الاطباء الاوروبيين والمراكز والمستشفيات الاوروبية المشاركة في المؤتمر.

واوضح ان "الاختراع عبارة عن جهاز يسمح باستخدام قسطرات بمقاسات مختلفة عن طريق اليد ويحدد آلية وكيفية دخول الطبيب للشريان عن طريق اليد والوصول عن طريقها لعمل قسطرة في القلب" مؤكدا انه "انجاز كبير لا مثيل له حتى الان على مستوى العالم".

وسجلت المشاركة الكويتية في مؤتمر باريس لهذا العام انجازا مهما عبر تولي الدكتور الرشدان مسؤولية برنامج اطلقه المؤتمر على شبكة الانترنت على مدار الساعة للبحث والاستفادة من الدراسات العليا لاطباء القلب حول العالم.

وقال الدكتور الرشدان في هذا الصدد ان "الكثير من اطباء القلب يلجأون الى المواقع الرسمية لاستقاء المعلومات الطبية فيما يخص علاج امراض القلب وقد اطلقنا اليوم برنامجا على شبكة الانترنت ليستطيع اطباء القسطرة من خلاله ان يستقوا معلومات كثيرة وعملية ومفيدة جدا من خلال الدراسات العليا المتوافرة".

من ناحية اخرى اكد الدكتور الرشدان اهمية المؤتمر العالمي للقسطرة في الخليج ومنطقة الشرق الاوسط الذي تستضيفه دبي سنويا ايضا للعام الثالث على التوالي بمشاركة لافتة من الكويت وفرنسا وبريطانيا والبحرين.

واوضح ان مؤتمر دبي يحظى ايضا بقبول كبير جدا من اطباء القسطرة في العالم وهو امتداد لمؤتمر باريس العالمي ويهدف الى التواصل المستمر وتبادل الخبرات وبحث احدث ما توصل اليه الطب في هذا المجال.

من جهته اعرب المدير العام لمركز صباح الاحمد للموهبة والابداع الدكتور عمر البناي عن سروره وفخره بمدى الاقبال اللافت والكبير الذي ابدته الشركات العالمية بعد عرض فكرة الاختراع الكويتي في مؤتمر باريس.

وقال الدكتور البناي في تصريح مماثل ل(كونا) ان مركز صباح الاحمد احد المراكز التابعة لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي هو الداعم الرئيسي لهذا الاختراع معربا عن اعتزازه بان تكون الكويت الدولة العربية الوحيدة التي تصل الى هذه المستويات من العالمية.

واضاف ان "الدكتور الرشدان جاء بفكرة فريدة ليس لها مثيل وحصل على براءة اختراع واعتماد اوروبي من خلال تطبيقات هذا الاختراع عبر شركة امريكية" متمنيا ان تستمر المشاركات الكويتية في المستقبل بتقديم اختراعات اخرى.

واوضح ان العديد من الشركات العالمية ابدت رغبتها في تبني هذا الاختراع وتسويقه وتصنيعه.

وأضاف البناي "اننا بصدد دراسة الخطة الاستراتيجية لتسويق هذا الاختراع عالميا بالتعاون مع شركات عالمية سواء الاوروبية او الامريكية".

يذكر ان الدكتور الرشدان شارك مرات عدة في نقل عمليات جراحية عبر الأقمار الصناعية في هذا المؤتمر الذي يعقد سنويا في باريس الى جانب مشاركته في نقل عمليات جراحية معقدة عبر الأقمار الصناعية لمؤتمرات في الولايات المتحدة واليابان ولبنان.

واجرى الدكتور الرشدان العديد من العمليات النادرة التي سجلت على مستوى العالم إضافة إلى مشاركته في تدريب العديد من اطباء العالم.

وحاز الرشدان على الجائزة الثانية على مستوى العالم في مؤتمر باريس العالمي للمختصين بعلم طب القلب التداخلي (قسطرة القلب العلاجية) اضافة الى حصوله على عضوية اكبر منظمة اوروبية متخصصة بقسطرة القلب..
أضف تعليقك

تعليقات  0