الفتاة الأكبر تنجح في حياتها أكثر من أشقائها



أجرى فريق من الباحثين البريطانيين دراسة علمية حديثة تبين خلالها أن  الفتاة الأكبر من أشقائها سواء البنات أو الذكور، تنجح في حياتها أكثر من أشقائها، وفقاً لعلماء من جامعة "إسيكس" في بريطانيا.

وتم تحليل البيانات عبر مسح أجري لأسر بريطانية تتكون من 1،503 كمجموعة من الأخوة و3،552 كأفراد ككل. واستخدم الباحثون نموذج إحصائي خاص يسمح

لهم بدرس الفوارق الدقيقة داخل وبين العائلات لمعرفة ما إذا كانت هذه الفروق أكثر أهمية من "رقم" الطفل بحد ذاته، إلا أنه تبين أنها لا تؤثر بقدر ما لرقم الطفل

تأثير على مستقبله كونه الأول أو الأكبر. وبالإضافة إلى ذلك، استبعدت الدراسة الأسر التي لديها طفل واحد فقط والأسر التي انجبت توأم إذ اعتبرت فريدة من نوعها ولا تدخل ضمن التحليل المطلوب.

وأظهرت الدراسة أن طموح الفتاة البكرية تتعدى 16% من طموحات الصبي البكر ويرجع السبب وراء هذا التفوق والنجاح إلى اهتمام الأهل والتضحيات التي

يقدمونها لطفلهم الأول والتي تقل تدريجياً مع الطفل الثاني والثالث وباقي الأطفال الذين ينجبونهم. كما وأنه من المرجح للفتاة الأكبر أن تستكمل التعليم وصولاً إلى التعليم العالي بفرصة 4% أكثر من أشقائها.
أضف تعليقك

تعليقات  0