البابا يتوقف امام "جدار الفصل العنصري" في الضفة الغربية المحتلة




توقف البابا فرنسيس اليوم الأحد امام الجدار الفاصل الاسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة في مدينة بيت لحم في خطوة لم تكن مقررة، بحسب مراسلين لوكالة فرانس برس وشهود عيان.

ونزل البابا (77 عاما) من سيارته ومشى بضع دقائق للاقتراب من الجدار بعد وقت قصير من لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي قال له في مؤتمر صحافي "لقد شاهدتم قداستكم هذا الجدار البغيض الذي تقيمه اسرائيل القوة الغاشمة للاحتلال على اراضينا".

وقام البابا بهذه البادرة العفوية وهو في طريقه الى ساحة المهد حيث سيقيم قداسا كبيرا امام كنيسة المهد يحضره 9603 اشخاص تلقوا دعوات.

وكان البابا دعا في كلمة مقتضبة بعد لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، الى "انهاء الوضع الذي لم يعد مقبولا" في النزاع الفلسطيني- الاسرائيلي، مؤكدا على "حق كل من اسرائيل وفلسطين في الوجود بسلام وأمن".

وقال: ان "شجاعة السلام ترتكز الى اقرار الجمع بحق الدولتين في الوجود وفي التنعم بالسلام والامن ضمن حدود معترف بها دوليا
أضف تعليقك

تعليقات  0