قرصانان مغربي وهولندي يكتشفان طريقة لـ"كسر أقفال" أجهزة آبل المسروقة


وجد قرصانان وسيلة لفتح أجهزة أبل المفقودة، في استكشاف قد يكون نعمة للمجرمين سارقي أجهزة الأيفون والأيباد.

وتكمن أهمية ما وجده القرصانان في واقع تطويرهما لطريقة تسمح بتجاوز ميزة واقية على أجهزة أبل، فإذا فقدت جهازك لا تقلق. هنالك ما يسمى "قفل التفعيل" الذي يستطيع تحويله إلى مجرد خردة عديمة الفائدة من خلال الربط بخوادم أبل عن طريق الـ"أي كلاود."

ولكن قرصانا هولنديا وآخر مغربي اكتشفا طريقة للتغلب على ذلك عن طريق توصيل جهاز الـ"أيفون" أو الـ"أيباد" في جهاز الكمبيوتر وتغيير الملف من الداخل، فبهذه الطريقة تخدع الجهاز من خلال ربطه بخوادم القراصنة بدلا من الـ"أي كلاود" وبلحظة ربطه ستقوم الخوادم بفتح أقفال الأجهزة.

العملية صعبة، ولكن الناس في أنحاء العالم مسرورون بأنها فعالة، ففي الأيام الأخيرة، امتلأت صفحة القراصنة على موقع "تويتر" بصور أجهزة "أيفون" و"أيباد" غير مقفلة، فأحد مستخدمي "تويتر" في الصين نشر صورة لهاتفه بعد تحريره من القفل وكتب للقراصنة، "شكرا يا إخوتي."

ثنائي القرصنة نشر التعليمات على موقعه الالكتروني مع تحذير مكتوب فيه: "هذه التعليمات يجب استخدامها من أجل الخير فقط، توصلنا إلى هذا الاختراق مع الحب من أجل المستخدمين الذين فقدوا إمكانية الوصول إلى أجهزتهم الخاصة." وأكدا معارضتهما لسرقة الأجهزة بالقول: "لا لأجهزة الأبل المسروقة."

ولكن في الواقع، معظم المستفيدين من هذه الخدعة قاموا بإرسال صورعن عدة أجهزة أبل غير مقفلة في آن واحد. فعلى سبيل المثال، شخص في الفيليبين نشر على "تويتر" صورته قبالة ستة أجهزة أيفون، ما دفع البعض إلى ترجيح إمكانية أن يكون قد سرقها واستفاد من هذه التقنية لفك أقفالها.

واعتبر مارك لومان محلل البرمجيات الخبيثة لدى شركة "سرف رايت"، أن ما أقدم القرصانان عليه وضعهما في وسط أزمة مستعرة المستخدمين والشركة واللصوص، علما أن شركة أبل لم تصدر أي تصريح حتى الآن حول هذا الموضوع.
أضف تعليقك

تعليقات  0