العمير: التشريعات والقوانين البيئية الجديدة شملت مواد تعنى بالتنوع الاحيائي

أكد وزير النفط ووزير الدولة لشؤون مجلس الامة ورئيس المجلس الاعلى للبيئة الدكتور صالح العمير اليوم ان التشريعات والقوانين الجديدة الخاصة بالبيئة في البلاد شملت مواد تعنى بالتنوع الاحيائي لاسيما النباتات الفطرية والصحراوية.
وقال العمير في كلمة له في افتتاح المعرض العاشر لصور نباتات صحراء الكويت الذي أقامته الجمعية الكويتية لحماية البيئة ان الاهتمام بعالم الاحياء في الكويت ظاهر وجلي من قبل العلماء والباحثين وذوي الاختصاص.
وأضاف أن مجمل ذلك يعكس تشكيل حالة كويتية خاصة من السعي نحو اثراء مجالات العمل الاحيائي بمنهجية مدروسة دائما ومتوائمة ومتلازمة مع البحث والتجريب حتى بات التنوع الاحيائي في بلادنا حقلا خصبا للعديد من العلوم التخصصية المميزة.
وأوضح أن التنوع الاحيائي في البلاد يتأصل كتراث وطني عميق ومتجذر يظهر عبر النباتات والازهار فضلا عن غناه بالفوائد المتنوعة طبيا واقتصاديا وبيئيا ومع مرور الوقت زاد الاهتمام بتلك النباتات حتى صار لها متخصصون وخبراء علميون الى جانب التراكمات المتوارثة عبر السنين من الخبرات الشعبية.
وأعرب الوزير العمير عن الشكر للجهود الوطنية المبذولة من قبل النخب المميزة في الجمعية الكويتية لحماية البيئة التي تضطلع بدور علمي وبحثي بمتابعة ومراقبة ورصد عموم عالم النباتات الصحراوية في البلاد.
من جانبه قال رئيس الجمعية الدكتور محمد الأحمد ان اقرار قانون حماية البيئة جاء ايمانا من السلطتين التشريعية والتنفيذية بأهمية المحافظة على البيئة وهو بمنزلة قانون وطني حيث كانت الجمعية شريكا رئيسيا في اعداده وضم الجهات المعنية والمشاركة المجتمعية في مختلف القطاعات.
وأضاف الاحمد ان اهتمام الدولة بالبيئة يتضح من خلال الاعلان عن إصدار العملة الكويتية الجديدة التي حوت في ظاهرها عرضا لمجموعة من مكونات البيئة الكويتية وأكدت في مضمونها رسوخ تلك البيئة.
وأوضح ان الجمعية ستواصل مسيرة عطائها الممتدة لنحو أكثر من 40 عاما مضت وتتعهد بمزيد من البرامج التطوعية التي تعزز الجهود الكويتية في الشأن البيئي منوها بالجهود التي بذلها متطوعو وهواة المصورين في التقاط صور مختلفة ما أثرى المعرض وزاد من الاهتمام البيئي في الكويت.
من جهته قال رئيس لجنة الحياة الفطرية في الجمعية الدكتور مناف بهبهاني انه تم اختيار النباتات الصحراوية للمعرض العاشر للحياة الفطرية لأسباب عدة أهمها تسليط الضوء على النباتات كونها أساس الحياة والمنتج للغذاء لجميع الكائنات الأخرى واللبنة الأساس في أي سلسلة غذائية.
ولفت بهبهاني في هذا الشأن الى دور النباتات الصحراوية الهام في تثبيت التربة وتوفير مأوى للحيوانات والتخلص من الملوثات الهوائية وخصوصا غاز ثاني أكسيد الكربون.
وأوضح ان الهدف من المعرض يتمثل بتعريف المواطنين والمقيمين بالتنوع الكبير لهذه المجموعة من الكائنات الفطرية وابراز النواحي الجمالية لنباتات الصحراء في الكويت بهدف التمتع بجمالها والمحافظة عليها والتركيز العام على (العرفج) زهرة الكويت الوطنية.
وذكر أن المعرض شمل عرض 110 صور شارك فيها 51 متسابقا معظمهم من الهواة من المواطنين والمقيمين لاعطاء فكرة كاملة عن التنوع النباتي في صحراء الكويت وتم أيضا عرض 43 صورة من انتاج أعضاء لجنة حماية الحياة الفطرية وتم اختيار أربع صور فائزة من قبل لجنتي تحكيم متخصصتين بالحياة الفطرية والتصوير.
أضف تعليقك

تعليقات  0