تونسي تخيل أنه المهدي المنتظر أحرق ابنته في الفرن


تونسي تخيل أنه المهدي المنتظر أحرق ابنته في الفرنأقدم أب تونسي في لحظة تبيّن له فيها أنه المهدي المنتظر وأن ابنته ذات الـ9 سنوات الشيطان على إدخالها في الفرن وإشعال النار في جسدها.

تقول تفاصيل الحادثة إن الأب الحاصل على شهادة الباكالوريا دخل الجامعة ودرس فيها سنتين، التحق في الآونة الأخيرة بجلسات التصوّف ووجد فيها ملجأ لمعاناته، لذلك اعتكف في البيت وتوقّف عن العمل لتتحمّل الأم مسؤولية العائلة متنقّلة بين المنازل تكنس لهذا وتنظف لذاك.

من هنا بدأت معاناة الزوجة والعائلة حين صارت تصرّفات الأب مريبة وغريبة تميل سلوكياته شيئا فشيئا نحو العنف، وصل به الحد إلى تجاوز مرحلة الهذيان الى الهلوسة والاعتقاد جزما بأنه مرسل من السماء لإنقاذ البشرية من الشيطان. لم يكن للزوجة وأمام تفاقم حالة زوجها إلا ان تبلغ السلطات الأمنية، لكن لا أحد تدخّل خاصة وان الأمر شأن عائلي، إلى أن حصلت الكارثة.

دخل والد مريم في حالة هستيرية متوعّدا زوجته و كلّ من حوله بالقتل، وعندما تحوّلت الأم إلى منطقة الأمن، استغل غيابها واستفرد بابنته مريم داخل المنزل وأسرّ لها بكلام لم تكن قادرة على فهمه تحدّث فيه عن نهاية الكون وعن المسيح الدجال وعن المهدي المنتظر وعن عقاب شديد يتربّص بالناس.

مريم ابنة التسع سنوات لم يكن باستطاعتها استيعاب خطورة الموقف لذلك لم تهرب وحتى لما قال لها والدها بأنها هي الشيطان الذي يجب عليه أن يقتله. حملها الى المطبخ ثم أشعل المواقد الأربع ووضع ظهرها على النار... كانت النار تلتهم شعرها ولحمها ورغم صراخها وتوسلاتها واصل والدها التفنّن في تعذيبها بعد أن فتح الفرن وأشعل النار ثانية ثم حشرها فيه قبل أن يغلق الباب.

في تلك الأثناء كان الجيران انتبهوا الى أن أمرا خطيرا يحدث داخل المنزل، تمّ خلعوا الباب ليجدوا والد مريم يصيح: قتلت الشيطان... قتلت الشيطان.

كانت مريم محظوظة إذ رغم ما تعرّضت له لم تلفظ أنفاسها وتمّ الاحتفاظ بها داخل مستشفى الحروق البليغة لأسابيع طويلة بين الحياة والموت، وبفضل العناية الإلهية والكفاءات الطبية تمّ إنقاذ مريم لكن بعاهات بدنية وأورام وخطر محدق برئتيها قد يكلّفها حياتها إن لم يتمّ إكمال علاجها على الوجه الأكمل.
أضف تعليقك

تعليقات  0