أطباء يتوصلون إلى أول دليل على انتقال "كورونا" من الإبل إلى البشر



توصل أطباء إلى ما يُعد أول دليل، يشير إلى تسبب الإبل في إصابة الإنسان بفيروس "كورونا"، حيث إن تحاليل لعينات فيروسية أخذت من أحد المرضى الذين توفوا بالمرض، ومن إبل يملكها، أظهرت أن هناك تسلسلاً جينياً كاملاً للعينات.

ويرى الأطباء بحسب دراسة نشرت في دورية "نيو إنغلاند جورنال أوف مديسين"، أنه بناء على هذه النتائج فإنه يشتبه أن تكون الإبل مصدراً للفيروس، وأنه انتقل لهذا المريض بسبب الاتصال عن قرب مع الإبل المصابة، غير أنهم لم يتوصلوا إلى تحديد ما إذا كان انتقال العدوى عن طريق التنفس أم لا، خاصة أنه تم العثور على معدلات من الفيروس في حليب الإبل.

وقال جوناثان بال، أستاذ علم الفيروسات في جامعة نوتنغام "كل الأدلة تشير إلى أن الإبل هي المتورط، وهذه ربما تكون المرة الأولى التي يتطابق فيها تسلسل الفيروس، ونقترح أن هذه حالة من انتقال العدوى"، طبقاً لـ"بي بي سي".

ومن جانبه أكد بول كيلام، من معهد ويلكم ترست سانجر أن هذا العمل يدعم بشدة فرضية أن الإبل هي مصدر متلازمة الشرق الأوسط التنفسية "كورونا".

وكان المريض المتوفى يتلقى العلاج في مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي بجدة، قام قبل فترة قصيرة من إصابته بالعدوى بمعالجة تسعة من إبله كانت مريضة بنقط في الأنف.


أضف تعليقك

تعليقات  0