"المسار المستقل": الكويت مختطفة وحفنة من تجار السياسة وحلفائهم يسيطرون على مفاصلها




اصدر تجمع المسار المستقل البيان التالي:

"إن ثبت حقيقة الشريط.. فيجب معاقبة المتورطين، وإن تبين "فبركة" الشريط يجب تطبيق القانون على من روج له".. كانت تلك عبارة صرح بها النائب السابق علي الراشد، تعكس الموقف الرسمي لـ "تجمع المسار المستقل" حول أزمة طالت رموز الدولة ومؤسساتها الثلاث.

وإذا كان حديث الساعة يدور حول ما قد يكشف في الأيام القادمة من خبايا، فإننا في "تجمع المسار المستقل" قد توصلنا إلى قناعة، دون الحاجة إلى شريط أو غيره، بأن الكويت باتت "مختطفة"، وأن حفنة من تجار السياسة وحلفائهم باتوا يسيطرون على مفاصلها، ينهبون من ثرواتها، ويتناوشون مناقصاتها، ويوزعون المراكز القيادية في الدولة فيما بينهم تبعا للولاء السياسي والمصلحة.

كل هذا يحدث أمام ناظري حكومة فاشلة وعاجزة، لا تملك أن تفتح فمها أو ترفع عينيها في وجه الفساد والنهب.. وغاية قدرتها إلقاء اللوم على الشعب الكويتي بأنه مصدر كل هدر وضياع لأموال الميزانية العامة.. وأن المواطن الكويتي المغلوب على أمره هو السبب الأول والأخير لحالة عجز الميزانية التي ستطال الكويت خلال بضع سنوات!

ولذا، فإننا نؤكد أن استقالة النواب الخمسة كانت رسالة واضحة حول رفضهم للفساد الذي أخذ ينخر في أساس الدولة، حتى صارالمجلس والحكومة طوع مجموعة من تجار السياسة، تفصل التشريعات على مقاسهم، ويمنع محاسبتهم أو مراقبتهم، وتوأد الأدوات الدستورية بناء على تعليماتهم. وأصبح تجار الفساد يتقاضون آلاف الملايين مكافأة لهم عن مشاريع.. لا وجود لها، في مقابل حكومة لا تملك للمواطن إلا الوعود الصفراء بالتنمية والاصلاح!

واليوم تأكدت رؤيتنا ونحن نشاهد ونسمع عن تكميم للحرية، ومنع أهل الكويت من التعاطي في الشأن العام في قضايا تمس أموالهم العامة، وتطال السلطات الثلاث في الدولة التي تحكمنا.

فمن وافقهم الرأي فتحوا له كل وسائل إعلامهم وأعطوه كامل الحرية، ومن خالفهم، سلطوا عليه المؤسسات التي باتت ألعوبة بأيديهم، وسلبوه أبسط حقوقه القانونية والدستورية، وصار لقمة سائغة في أفواه أتباعهم المأجورين في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

لذا، فإننا نعلنها في "تجمع المسار المستقل" بأن الكويت باتت مختطفة لدى حفنة من المفسدين، وأننا قد بدأنا تحركا لمواجهة الفساد الذي تغلغل في مفاصل الدولة، وسنعمل مع كل مخلص من أبناء الوطن، على فضح هؤلاء المفسدين وكشف مخططاتهم لتدمير مستقبل الكويت ونهب ثرواتها.

حفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل شر، ووفقنا جميعا لكل خير.

باسل جاسر الجاسر
امين عام تجمع المسار المستقل
أضف تعليقك

تعليقات  0