فيديو.. حوار ساخن بين فنانة وشيخ يجسد قضايا باكستان


الصراع الذي يعيشه المجتمع الباكستاني بين المعتدلين والمتطرفين لا يزال على أشده منذ سنوات، ويتخذ هذا الصراع أشكالا كثيرة تتمثل على المستوى السياسي في تفجيرات وهجمات تنفذها الجماعات المتشددة، وحتى في جرائم اجتماعية تحركها أفكار وعادات وتقاليد متعصبة، وأبرزها مؤخرا جريمة قتل امرأة حامل رجما أمام محكمة بواسطة أسرتها لأنها تزوجت بمن تحب رغما عن ذويها، وهي الجريمة التي أثارت المجتمع الباكستاني، ولا تزال موضع تحقيق على أعلى المستويات.

ويتجسد هذا الصراع بين المعسكرين في فيديو قديم بُث على يوتيوب في مايو 2012، ويشهد جدلا بين الممثلة الباكستانية الجميلة، فينا ملك، والمفتي شهاب الذي أصدر فتوى برجمها إثر عمل فني عن الحب، وذلك بتهمة تشويه الإسلام.

ودار الحوار الساخن في برنامج تلفزيوني باكستاني، وجاء كالتالي:

- الفنانة الباكستانية: كان ضميري سيؤنبني لو أني فعلت أي شيء خطأ، لكنني لم أفعل. أنا مجرد فنانة. لو فعلت أي شيء ضد القانون الإسلامي أو قانون الدولة يمكن معاقبتي على ذلك.

- المفتي: لم يؤنبها ضميرها، وأتمنى أن يصحو. الباكستانيون لا يستطيعون النظر لصورها أمام بناتهم. لا أعتقد أن ولدها سيحب مشاهدة صور أمه في المستقبل سواء أمامها أو أمام أبيه أو إخوته.

- الفنانة الباكستانية: أريد أن أعقب على كلامك لأن الأمر متعلق بالدين الإسلامي العظيم. بما أنك تتكلم باسم الدين، يجب عليك أن تغض بصرك، ولا تشاهدني، لأنك كشيخ لا يحق لك أن تنظر إلي أكثر من نظرة واحدة. أنت نظرت أكثر من هذا، فيجب أن تٌعاقب على الملأ، لأنك نظرت النظرة الثانية.

وواصلت الفنانة هجومها: إذا كنت مهتما بالإسلام، فأمامك فرص كثيرة. انظر لما يفعله السياسيون، هناك رشاوى وسرقات وقتل باسم الإسلام، وأمور أخرى كثيرة يمكن أن تتحدث عنها. لماذا تتحدث عني؟ لأني امرأة؟ لأنني هدف سهل؟ هل لأني ارتديت ملابس قصيرة؟ كل الممثلات ارتدين ملابس قصيرة.

وأضافت: هناك أمور كثيرة شوهت صورة الإسلام غيري. هل علمك الإسلام أن تصدر فتاوى بناء على إشاعات. لقد أصدرت فتوى ضدي دون أن تراني. ماذا ستقول للناس: هل رأيتني؟

وتابعت: حاولت أن أقدم الحب للباكستانيين، لأوكد أن التفجيرات الإرهابية لا تمثلهم. هناك الكثر من الباكستانيين الذين يعشقون الفن والمرح والحب.

أضف تعليقك

تعليقات  0