معهد الابحاث: التركيز على مشكلة السمنة ضرورة لمعالجة آثارها السلبية في المجتمع


أكد معهد الكويت للابحاث العلمية ضرورة توعية المجتمع الكويتي حيال مشكلة السمنة وأضرارها السلبية عليه مع وجوب التركيز عليها بشكل أكبر نظرا لازدياد نسبة انتشارها.

ودعا المعهد في بيان صحافي اليوم الى تضافر الجهود البحثية لايجاد الحلول المناسبة لهذه المشكلة و الحد من انتشارها في المجتمع الكويتي لافتا الى ورشة عمل متخصصة نظمها أخيرا بعنوان (التوازن الغذائي في الكويت) عنيت بالسمنة ومشكلاتها والامراض المزمنة التي تسببها.

وأضاف ان السمنة من شأنها اعاقة التنمية في المجتمع الكويتي وتكبيد ميزانية الدولة خسائر بملايين الدنانير سنويا موضحا ان معدلات الاصابة بزيادة الوزن والسمنة في البلاد وفقا لاحصاءات عام 2012 من (الترصد التغذوي لإدارة التغذية والاطعام) بلغت نحو 3ر85 في المئة من البالغين من النساء و7ر75 في المئة من الرجال.

وذكر أن الورشة أقيمت بالتعاون مع المعاهد الوطنية للصحة في أمريكا وجامعة (هلسنكي) ووزارة الصحة الكويتية وكليتي الطب والعلوم بجامعة الكويت ووزارة الدولة لشؤون الشباب وجاءت استكمالا لاجتماعات بدأت منذ سنتين بمبادرة من مختصين بالبدانة والامراض المزمنة السارية لوضع استراتيجية بحثية مناسبة.

وبين أن الباحثين في هذا الشأن قاموا بجمع المعلومات وترتيب الأولويات لمجالات البحث العلمي وركزوا خلال الورشة على مختلف الجوانب المتعلقة بمشكلات السمنة في المجتمع للاجابة على جميع التساؤلات.

وأشار الى تركيز الباحثين أيضا على فهم هذه المشكلة وأسبابها السلوكية والجينية والبيئية لتوفير القاعدة الأساسية المبنية على البرهان العلمي وللمساهمة في توفير الحل الأمثل للحد منها..
أضف تعليقك

تعليقات  0