العراق: "داعش" تسيطر على محافظة نينوى وعينها على مدينة صلاح الدين


اعلن رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفي اليوم ان محافظة نينوى التي تسكنها غالبية من السنة في شمال البلاد والمحاذية لسوريا سقطت باكملها في ايدي مسلحين مناهضين للحكومة.

واضاف النجيفي في مؤتمر صحافي في بغداد ان المسلحين الذين سيطروا في وقت سابق على مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد) عاصمة نينوى يتوجهون نحو محافظة صلاح الدين المحاذية لنينوى من جهة الجنوب "لاحتلالها".

فقد خرجت مدينة الموصل ثاني اكبر مدن العراق والواقعة في شمال البلاد عن سلطة القوات الحكومية الثلاثاء وباتت تحت سيطرة مجموعات من المسلحين، بحسب ما افادت مصادر امنية مسؤولة وكالة فرانس برس.

والموصل (350 كلم شمال بغداد)، عاصمة محافظة نينوى، ثاني مدينة تخسر القوات الحكومية السيطرة عليها منذ بداية العام الحالي بعد مدينة الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) الواقعة في محافظة الانبار.

ويمثل سقوط مدينة الموصل في ايدي المجموعات المسلحة المناهضة للحكومة حلقة جديدة في مسلسل الانهيار الامني في البلاد المتواصل منذ اكثر من عام، والذي تغذيه الخلافات السياسية والنزاع في سوريا المجاورة.

واوضح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية العراقية لفرانس برس ان "مجموعات من المسلحين سيطرت على مبنى المحافظة وعلى القنوات الفضائية وبثوا عبر مكبرات الصوت انهم جاءوا لتحرير الموصل وانهم سيقاتلون فقط من يقاتلهم".

واضاف ان "افراد الجيش والشرطة نزعوا ملابسهم العسكرية والامنية واصبحت مراكز الجيش والشرطة في المدينة فارغة، فيما قام المسلحون باطلاق سراح سجناء" من السجون في المدينة.

وتابع "مدينة الموصل خارج سيطرة الدولة وتحت رحمة المسلحين".

وفيما لم يحدد المصدر في وزارة الداخلية الجهة التي ينتمي اليها المسلحون، قال ضابط رفيع المستوى في الشرطة برتبة عميد لفرانس برس ان هؤلاء المسلحين ينتمون الى تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام".

واوضح المصدر نفسه ان الهجوم "بدأ مساء واستمرت الاشتباكات والقصف، فيما بدأ سكان المدينة بالنزوح عنها صوب اقليم كردستان".

واضاف ان "جميع القطعات العسكرية التابعة للفرقة الثانية خرجت الى خارج المدينة"، مؤكدا ان "الموصل باكملها باتت تحت سيطرة ارهابيي داعش عبر انتشار وفراغ امني كبير وانتشار لمئات المسلحين".

وتابع ان "مقر قيادة عمليات نينوى ومبنى المحافظة ومكافحة الارهاب وقناتي سما الموصل ونينوى الغد والدوائر والمؤسسات الحكومية والمصارف بيد داعش، وقد تم اقتحام سجون الدواسمة والفيصلية وبادوش وهناك اطلاق سراح لمئات من المعتقلين".

وتشهد الموصل حاليا حركة نزوح كثيفة باتجاه اقليم كردستان المجاور الذي يتمتع بحكم ذاتي، بحسب ما افاد مراسل فرانس برس في المدينة.

وقال المراسل انه شاهد سيارات تحمل عائلات تفر من المدينة، وسيارات شرطة واليات للجيش متروكة على الطريق، فيما اغلقت المحلات ابوابها.
أضف تعليقك

تعليقات  0