العمير: الكويت مرتاحة للوضع العام في السوق النفطية العالمية وتدعم إبقاء سقف الإنتاج دون تعديل


أشار وزير النفط وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة الكويتي الدكتور علي صالح العمير الى ان "السوق النفطية متوازنة حاليا ولا تشكو من نقص او زيادة في الامدادات"، موضحاً ان "دولة الكويت مرتاحة للوضع العام في السوق النفطية العالمية وتوازن العوامل الاساسية في السوق من العرض والطلب وتدعم التوجه القائم بإبقاء سقف الانتاج دون تعديل خلال اجتماع "اوبك" الغد (اليوم)".

وي تصريح صحافي أدلى به لدى وصوله الى العاصمة النمساوية فيينا للمشاركة في اعمال المؤتمر الوزاري العادي الـ165 لمنظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) الذي ستنطلق اعماله اليوم في مقر المنظمة، قال الوزير العمير ان "الاجتماع الدوري الـ165 لوزراء نفط المنظمة يكتسب اهمية بالغة ككل اجتماعات المنظمة، وسيكون حيويا ومثمرا بما يعزز التعاون بين الدول الاعضاء في (اوبك) وينعكس ايجابا على مستويات الاسعار".

وتابع: "ان وزراء نفط المنظمة سيتدارسون يوم غد (اليوم) الوضع العام في السوق النفطية العالمية ويتخذون القرار المناسب بهذا الشأن الذي لن يكون الا لمصلحة دول (اوبك) ودول العالم من حيث المحافظة على حالة التوازن القائمة بين امدادات الطاقة وبين استقرار الاسعار بما يخدم مصالح المنتجين والمستهلكين على حد سواء".

وحول تقييمه لحركة الاسعار صعودا وهبوطا في السوق العالمية النفطية، أوضح الوزير العمير انه يرى ان "الأهم من حركة الاسعار في الوقت الراهن هو الاستقرار الحالي الذي تشهده اسعار النفط العالمية، وان المؤشرات التي لدى دول (اوبك) تفيد بان هذا الاستقرار الذي يخدم مصلحة المنتجين والمستهلكين سيحافظ على استمراريته خلال المرحلة المقبلة".

واعرب عن اعتقاده بأن "الاسعار الحالية مناسبة للمنتجين والمستهلكين على حد سواء، وان الامدادات من الخام كافية في السوق وبالتالي فإن هناك احتمالا كبيرا خلال هذا الاجتماع ان يتم الابقاء على سقف الانتاج البالغ 30 مليون برميل في اليوم دون تعديل".

وردا على سؤال حول مدى التزام الدول الاعضاء بالحصص الانتاجية، قال وزير النفط الكويتي ان "وزراء نفط المنظمة سيبحثون جدول اعمال حافل بالمواضيع بينها مسألة التزام الدول الاعضاء بالحصص الانتاجية المقررة"، وانه لا يعتقد ان هناك خلافا حول هذا الموضوع "خاصة وان دول المنظمة اثبتت على الدوام حرصها على استقرار السوق العالمية".

ويبحث الاجتماع الوزاري الذي يستمر يوما واحدا ورقة أعدتها سكرتارية المنظمة حول توقعات العرض والطلب على النفط خلال النصف الثاني من العام الجاري، ومدى التزام الدول الاعضاء بنظام الحصص الانتاجية المتفق عليها، والافاق المستقبلية للسوق النفطية العالمية.
أضف تعليقك

تعليقات  0