أم تقتل ابنها والأب يروي تفاصيل الحادثة


صدق سعودي تنازله شرعا عن زوجته التي قتلت ابنهما، في محافظة العقيق في الباحة بالسعودية، بعد أن سددت له طعنة قاتلة في صدره من سكين إثر خلافات نشبت بينهما، وسلم الأب التنازل إلى شرطة محافظة العقيق، في حين لا يزال الابن القتيل في ثلاجة الموتى بالمستشفى.

ونقلت صحيفة عكاظ عن المتحدث الرسمي لشرطة منطقة الباحة العقيد سعد طراد الغامدي أن الأجهزة الأمنية في شرطة العقيق تلقت الثلاثاء بلاغا من مستشفى العقيق العام يفيد بوجود شخص في العقد الثاني من العمر (24) عاما مصاب بطعنة في صدره، وعند محاولة إسعافه لفظ أنفاسه متأثراً بتلك الإصابة، مشيرا إلى أنهم فور تلقي البلاغ انتقلوا إلى المستشفى وبمعاينة الجثمان من قبل الطبيب الشرعي اتضح وجود طعنه غائرة بأعلى الصدر تمتد إلى أسفل بطول 3 سم أدت لوفاته.

وأوضح أن التحقيقات الأولية تبين أن المتسبب في هذا الحادث الأليم والدته البالغة من العمر (51) عاما وكان سبب إقدامها على ذلك وجود خلافات بينهما.

وكشف والد القتيل أن ابنه يعمل عسكريا بمركز أمن الطرق بوراخ وأن الأم تعاني من أمراض وضغوط نفسية وكان سبب إقدامها على طعن ابنها هو خلافات عائلية سابقة ما أجبر المقتول على مغادرة المنزل هو وزوجته، ليستأجر منزلا منفصلا وهو السبب الرئيس في قتله.

وقال الأب «عندما ذهب ابني إلى غرفته ليأخذ ما يخصه من ممتلكات أبت الأم رافضة خروجه ووقفت أمام الغرفة مطالبة منه العدول عن رأي زوجته التي حثته على الخروج والسكن بمفردها راجية منه الاستمرار في السكن معهم كونه العائل الوحيد لأمه وشقيقيه الاثنين اللذين يعانيان من أمراض جسدية، خصوصا أن والده يتواجد في غالب الأوقات بعيدا عن المنزل، إلا أنه رفض البقاء في المنزل وحاول دفع أمه من أمام الباب ليفتح الغرفة، ما دفع أمه لتستل سكينا وتطعنه أسفل الصدر، فسقط فورا مضرجا بدمائه».


أضف تعليقك

تعليقات  1


سلطان الصلال
لا حولة ولا قوة الا باللة