المدعج: "التربية" ليست بحاجة لوزير لوجود الوكلاء ولكون الكويت دولة مؤسسات



اعترف نائب رئيس مجلس الوزراء وزير التجارة والصناعة ووزير التربية والتعليم العالي بالوكالة د. عبدالمحسن المدعج، بوجود قصور في العملية التربوية وأن الحقل التربوي مازال بحاجة إلى الكثير من العمل ومزيد من التطوير وخاصة وأن الخطة التنموية مرتبطة ارتباطا وثيق بالعملية التربوية.

وقال المدعج خلال جولة على لجان الإختبارات لطلبة الثانوية في مدرستي ثانوية أحمد مشاري العدواني وثانوية سعاد محمد الصباح صباح اليوم الأحد: إن واقع التعليم في البلد بحاجة إلى تواصل أكثر مع كل ما يطرح بالعالم من دراسات وخطط تعنى بتطوير المناهج وطرق التدريس وكل ما يطرح في هذا الشأن من الأمور العلمية وخاصة.

ولفت إلى أن المشوار مازال طويلا للتطوير في الجانب التربوي، منوها إلى أن خطة التنمية مرتبطة أرتباطا جذريا وأساسيا بالتعليم.

واوصى المدعج قيادات التربية بمتابعة الاستعدادات للعام الدراسي القادم ومعالجة المشاكل الانشائية والصيانة في المدارس ، لاسيما الخاصة بالتكييف واحتياجات المدارس المختلفة.

وتابع خلال جولته على عدد من لجان امتحانات الثانوية العامة : "الأمور تسير على خير ما يرام، وقد شعرنا بالجدية عند الطلبة وحرصهم على الاجتهاد، ولم نلحظ أي مشكلة أو ما قد يعكر صفو هذه المرحلة الحساسة في مسيرة الطلبة".

وأشار المدعج إلى إن شغور منصب وزير التربية خلال فترة إختبارات نهاية العام الدراسي لن يؤثر فالكويت دولة مؤسسات، والمؤسسات التعليمية تضم الوكلاء والوكلاء المساعدين ومعهم مسؤولون قادرون على السير والاستمرار بمسيرة التعليم
أضف تعليقك

تعليقات  0