فيديو: طفل يعود للحياة بعد أن دفنه والده حيًا.. ووالدته: «رأى ملكين في القبر»



قالت عبير، والدة الطفل العائد للحياة بعد دفن أبيه له حيًا بسبب خلافاته معها، إن ابنها مصطفى الذي دفنه والده رأى أشياء لا تصدق وهو في القبر، مشيرة إلى أنها اعتادت على التصرفات العنيفة من زوجها تجاه أبنائها الثلاثة.

وأضافت «عبير»، خلال حوار لها في برنامج «يحدث في مصر»، على قناة «إم بي سي مصر»: «هو لا يسمى أبا، أنا من أتعب على أبنائي دائما»، موضحة تفاصيل الحادث: «أخذ ابني مصطفى في الشارع، وذهب به إلى منطقة المرج الجديدة، ثم استقل قطر منطقة البدرشين، ثم استقل مركبا، ثم سيارة إلى منطقة أبوزعبل، وقال له إننا سنذهب لنروي الزرع، ونشتري سيجارتين».

وأشارت إلى أن: «مصطفى لم يكن يعلم ما الذي يجري، ولكنه عرف أنه في منطقة مقابر، حينما كان والده يسمع أغاني، ومر عليهما شخص، ونصحه بأن يحترم المقابر».

وتابعت: «بعدها مباشرة قام زوجي بكتم أنفاس مصطفى لفترة طويلة حتى فقد الوعي تماما، ثم أدخله المقبرة، وتركه ظنا منه أنه مات».

ولكن الابن لم يمت، حيث أحس به أحد الأشخاص في منطقة المقابر، لينقذه في اللحظات الأخيرة، وتقول الأم: «ابني رأى ملكين وهو في المقبرة».

وأضافت: «حينما عاد إلى أصابتني الصدمة من شكله، ولكني ظننت أن والده ضربه كعادته، ولكن حينما قال لي إنه دفنه حيا، انهرت تماما، بعدها قمنا بتحرير محضر في قسم الشرطة، وبناء على ما طالبوني به في القسم، قمت بالاتصال بزوجي، ورد على كأنه لا يعرف أي شيء، سألته على مصطفى، وقلت له إنه مات، وفي المستشفى، ولازم يحضر لإنهاء إجراءات خروج الجثة من المستشفى، وحينما حضر تم القبض عليه، واعترف بالواقعة أمام مأمور قسم شرطة الخانكة».

ومن جانبه، قال مصطفى: «أخدني من قدام الباب، ووداني المرج الجديدة، وركبنا القطر وداني شبين، وبعدها ركبنا عربية ودتنا أبو زعبل، قالي هنروح نجيب حاجة حلوة، ونزلنا ركبنا المركب، وكان عايز يرميني ومعرفش، وبعدها ركبنا العربية تاني، نزلتنا عند الموقف، وفضلنا ماشيين لحد ما وصلنا عند الترب، وبعدها كتم نفسي، ونزلني في التربة ومشي، وراجل شدني وطلعني، ووداني النقطة»، مضيفا: «النقطة حولتني على المركز، وبعدها المركز وداني على البيت، وأمي لما شافتني اتخضت، قالتلي أنت وأبوك عملت حادثة، قولتلها لا يا أمي ده دفني في التربة وأنا حي، ومشي».



أضف تعليقك

تعليقات  0