الطيران العراقي يقصف مواقع شمال البلاد




أظهرت لقطات مصورة نشرتها وزارة الدفاع العراقية، الاثنين، غارات جوية شنها سلاح الجو على مواقع لـ"تنظيمات مسلحة" مناوئة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، شمالي العراق، من بينها مواقع تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وكثفت القوات الجوية العراقية غاراتها مستهدفة معاقل لهذه التنظيمات في الموصل وسامراء وصلاح الدين شمالي البلاد، ردا على استمرار تقدم مقاتليها نحو العاصمة بغداد.

وفي الوقت الذي أكدت السلطات أن قضاء تلعفر شمال البلاد لم يخرج عن سيطرتها، أكد مصدر أن المسلحين تمكنوا بعد هجوم شنوه في ساعة متأخرة من ليل الأحد الاثنين من السيطرة على بعض أحيائه.

كما قالت مصادر لـ"سكاي نيوز عربية" إن مسلحين يعتقد أنهم ينتمون إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" اعتقلوا قائد اللواء العاشر المكلف حماية تلعفر أثناء محاولته الهروب.

واستولى مقاتلو "الدولة الإسلامية" على مدينة تلعفر التي يغلب التركمان على سكانها شمال غربي العراق الأحد، بعد قتال ضار، معززين قبضتهم على شمالي العراق.

وفي محافظة الأنبار، قال ضابط في الجيش إن مسلحين هاجموا، الاثنين، نواحي "الرمانة والكرابلة والعبيدي الواقعة على الحدود العراقية السورية" وسط "مقاومة" من القوات العسكرية.

وذكر متحدث باسم قوات مكافحة الإرهاب في العراق أن القوى الأمنية بقيادة عمليات بغداد تمكنت وفي الأربع والعشرين ساعة الماضية من قتل 56 "إرهابيا وإصابة 21 آخر".

وفي بيان يستعرض سير المعارك في شمال البلاد، ذكر الجيش العراقي أن الطيران الحربي قتل أكثر من 200 مسلح بالفلوجة، وذلك غداة بيان مماثل أكد مصرع مئات المسلحين.

وفي بيان آخر، نفى الناطق باسم وزارة الداخلية سعد معن، الأنباء التي تحدثت عن مهاجمة مطار بغداد وحدوث معارك في محيطه.

نزوح للمدنيين

وعلى الصعيد الإنساني، قال قائم مقام القضاء، الذي يقع في منطقة استراتيجية قريبة من الحدود مع سوريا وتركيا، إن "هناك 200 ألف نازح والاشتباكات مستمرة داخل تلعفر".

وفي السياق نفسه، قال موفد "سكاي نيوز عربية" إلى العراق إن عائلات عدة غادرت مدينة تلعفر إلى سنجار بغرب محافظة نينوى، والتي تخضع لسيطرة قوات البشمركة.

الأمم المتحدة تنقل بعض موظفيها من بغداد

قال متحدث رسمي إن الأمم المتحدة نقلت 58 من العاملين لديها من بغداد إلى الأردن وقد تنقل المزيد في الأيام القادمة عقب تسارع وتيرة الاشتباكات شمال العراق.

وأضاف أنه قبل نقل المجموعة التي تضم 58 موظفا كان لدى الأمم المتحدة "أقل من 200 من الأعضاء الدوليين الأساسيين وغير الأساسيين في بغداد وما حولها" في إطار بعثتها السياسية في العراق.

على صعيد آخر، قالت مفوضة حقوق الانسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي إن لديها تقارير متواترة عن مئات من عمليات الإعدام دون محاكمة في العراق.
أضف تعليقك

تعليقات  0