تعاون مجتمعي لمعرفة الحقيقة في دعاوى الفساد



قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا} صدق الله العظيم

في ظل ما تشهده الكويت من أحداث خطيرة تمس مؤسسات الدولة و أموالها و ذلك في ظل ما تم تداوله مؤخرا من معلومات و بيانات أولية عن شبهات مرتبطة بتجاوزات تمس المال العام بالإضافة إلى قيام شبهة تعارض المصالح و مخالفات أخرى تمس الدستور و القانون .

و نظرا لخطورة و أهمية ما أثير و أثره البالغ على الدولة و المال العام و الأفراد حالا و مستقبلا , فإننا و إنطلاقاً من حقوقنا و واجباتنا الدستورية و إلتزاماً بمسؤولياتنا المجتمعية و المهنية كمؤسسات مجتمع مدني و سعيا منا لمعرفة الحقيقة الموضوعية كاملة في ظل الإلتزام بمبدئين الأول الدفاع عن المال العام و حفظ كيان الدولة و مؤسساتها من الفساد و العبث , و ثانيهما التحقق و التثبت قبل إلصاق التهم بأي طرف كان في ظل قيام تحقيق حيادي مهني محلي و دولي ، لذلك نعلن نحن الموقعين أدناه عن تداعينا و التقائنا كمؤسسات مجتمع مدنى نعكف حاليا و خلال الفترة القادمة على دراسة و بحث الإجراءات و الخطوات و الخيارات المهنية و العلمية و العملية اللازمة للوصول إلى الحقيقة و ذلك في إطار حيادي و شفاف وفق منهج علمي و وفق المبادئ العالمية لمكافحة الفساد وتحقيق الشفافية ، مؤكدين على أن هذه اللقاءات و الخطوات محل البحث و الدراسة و التنفيذ في إطار الدستور و القوانين و الاتفاقيات المعمول بها سائلين المولى عز و جل أن يعيننا على معرفة الحق و إتباعه و كشف الباطل و اجتنابه.

كما ندعو من يرغب من مؤسسات المجتمع المدني للانضمام إلينا لدعم جهودنا في تعزيز الشفافية و تحقيق المساءلة و الدفاع عن المال العام في هذه القضايا الهامة وصولا لتمكين المساءلة الحقة و مكافحة الفساد .

الموقعون

جمعية الكويتية للدفاع عن المال العام
جمعية الشفافية الكويتية
برلمانيون كويتيون ضد الفساد

17-6-2014
أضف تعليقك

تعليقات  1


محمد المطيري
على كل من له سلطه أن يتقي الله ،ويؤدي الأمانه ،ويقف مع بلاغ الكويت حتى تتبين الحقيقه .