"هيئة البيئة": أم الهيمان منطقة آمنة وخالية من التلوث




أظهرت نتائج دراسة حديثة أعدها معهد الكويت للابحاث العلمية بدعم من الهيئة العامة للبيئة حول تقييم جودة الهواء في ضاحية علي صباح السالم السكنية (أم الهيمان سابقا) ان المنطقة آمنة تماما وخالية من التلوث البيئي.

وقال نائب المدير العام للشؤون الفنية ونائب المدير العام للرقابة البيئية بالوكالة في الهيئة المهندس محمد العنزي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان نتائج

 الدراسة التي اعتمدتها الهيئة رسميا خلصت في المجمل الى أن (أم الهيمان) والمناطق المجاورة لها خالية من التلوث وصالحة للسكن ولا تسبب امراضا خطرة تضر بصحة الانسان.

وأضاف العنزي ان الهيئة وايمانا منها بأهمية الحفاظ على البيئة وصحة وسلامة المواطنين حرصت على اعداد هذه الدراسة المفصلة بهدف تقييم جودة الهواء

 لجميع الملوثات الغازية العضوية وغير العضوية والجسيمات الصلبة هناك وتحديد نمط الاختلافات المكانية والموسمية على نوعية الهواء المحيط بها.

وذكر أن الدراسة هدفت كذلك الى تحديد الخصائص والمركبات الكيميائية للملوثات الغازية والصلبة و معرفة مدى تأثيرها على جودة الهواء واعداد اجراءات تشغيل قياسية لمحطات الرصد التابعة للهيئة في المنطقة وتقييم المخاطر الصحية لاستنشاق الملوثات الهوائية الحرجة ووضع تدابير التخفيف المناسبة لها.

وأوضح ان التراكيز المقاسة لغازات (ثاني أوكسيد الكبريت) و(كبريتيد الهيدروجين) و(ثاني أوكسيد النيتروجين) لا تمثل مشكلة لجودة ونوعية الهواء في تلك المنطقة وبرغم التجاوزات المتكررة للمركبات الهيدروكربونية دون الميثان لكن لا يمكن اعتبارها ذات أهمية بالنسبة لجودة الهواء لاسباب عدة.

وبين ان الاسباب تتلخص في أن تلك المركبات ناتجة عن احتراق غير كامل للوقود الاحفوري ومعظم انبعاثاتها من عوادم السيارات والمعيار المسترشد به من قبل الهيئة للمركبات هو معيار وكالة حماية البيئة الامريكية المعني بضبط انتاج غاز الاوزون وليس لمعايير صحية تؤثر بالانسان او البيئة.

وأشار العنزي الى أن النتائج أثبتت أيضا أن نسب غاز الاوزون في تلك المنطقة قليلة جدا ولا تسبب تأثيرات صحية على الانسان وأن تركيز انتشار الملوثات في المنطقة مشابه جدا لما في منطقة الاحمدي وهما أقل تأثيرا لانتشار الملوثات في منطقة الفحيحيل القريبة من الصناعات النفطية وخصوصا المصافي.

وقال إن النتائج أظهرت أن مستويات البنزين منخفضة جدا وأقل من المعيار العالمي وأثبتت أن تقييم المخاطر على صحة الانسان في المنطقة التي أجريت على اساس بيانات نوعية الهواء عن طريق الاستنشاق هي معدلات لا تستدعي القلق وأن احتمالات وقوع مرض السرطان ضعيفة جدا على مدى 100 عام المقبلة.

وذكر أن نتائج الدراسة تم رصدها وتحليلها بدقة واسعة بواسطة تقنيتي الرصد السلبي والايجابي والتي اشتملت على أجهزة تجميع الهواء ومختبرات تلوث الهواء المتنقلة التابعة للمعهد وتمت مقارنتها مع المعايير المحلية المعتمدة من قبل هيئة البيئة للملوثات الرئيسية في الهواء الجوي وحساب عدد التجاوزات لمناطق عدة.

ولفت الى تركيز الدراسة على الرصد المستمر لمستويات ملوثات الهواء في الهواء الخارجي مع التركيز والدقة على قياس الملوثات العضوية وغير العضوية كما أن تركيز الملوثات العضوية المتطايرة التي تم رصدها استخدمت لتحديد مصادر هذه الملوثات ومساهمة كل منها في محصلة الحمل البيئي للملوثات العضوية
أضف تعليقك

تعليقات  2


كويتي
فاشلين ولا عندكم سالفة شهايدكم مزروة ومعداتكم ما تعرفون تشغلونها وأمانتكم معدومة وتقاريركم سياسية طيح الله حظكم من معهد
من سكان ام الهيمان
المهندس المحترم كلامك مو صحيح واذا انت صادق انشر جميع التقارير والنتايج مع النسبه لكل اجهزه الرصد. اللي تتحدث عنها واتحداك تنشرها. واتمنا من جريده سبر طلب التقارير وتشوف اشلون التزييف والضحك علي المواطنيين