الصور التي صدمت العالم .. ضرب صبي حتى الموت في فرنسا لأنه "غجري"



عُنونت هذه الصورة بأنها الصورة التي ستصدم فرنسا , وهي صورة لصبي يبلغ من العمر 16 عاما , تم ضربه بشدة ثم وُضع في عربة سوبرماركت وتُرك يصارع الموت على جانب الطريق .

الطفل داريوس خُطف من يد عائلته من قبل متظاهرين اتهموه بالسطو .

وبقي الصبي في غيبوبة في مستشفى في باريس , وقال الأطباء أنه قد لا يستيقظ بعد إصابته بكسور متعددة في الجمجمة.

وبحسب صحيفة " ذا تيليغراف" ندد الرئيس فرانسوا هولاند بأنه هجوم لا يوصف ولا يمكن تبريره وليس من المبادئ التي تأسست عليه جمهوريته.

لكن منتقدين يقولون أن سياسة الحكومة تعامل 20 ألف فرنسي أصولهم بلغارية ورومانية بعنصرية.

يذكر ان فرنسا قامت بترحيل حوالي 1000 من المهاجرين الغجر الى رومانيا وبلغاريا منذ أن بدأت حكومة ساركوزي حملة مشددة لفرض الامن في يوليو منهم حوالي 42 من بلغاريا.

وأعادت هذه الجريمة قصة الفتاة الرومانية "15 عام " التي تم سحبها من الحافلة المدرسية من بين زميلاتها ليتم ترحيلها مع عائلتها إلى كوسوفو .

وقال الرجل الذي وجد الصبي أنه وجده في العربة فاقدا الوعي , وبعد قليل جاء 20 رجل مقنعين وجروه بعيدا .

وكانت عصابة قد أخذت الصبي بالقوة وحبسوه في الطابق السفلي وانهالوا عليه بالضرب.







أضف تعليقك

تعليقات  1


حسبي الله ونعم الوكيل
دوله ظالمه وملعونه عساهم الزلزال اللي يخمهم