دراسة: البريطانيون أكثر شعوب أوروبا افتقادا للعلاقات الاجتماعية


كشفت دراسة رسمية أجراها مكتب الإحصاءات الوطنية في الاتحاد الأوروبي، أن بريطانيا هي عاصمة "الوحدة" الأوروبية، كون سكانها الأقل قابلية للتعرف على جيرانهم والتودد لهم، وأقل سكان الاتحاد الأوروبي ممن ينشؤون صداقات.

وأوضحت الدراسة إلى أن الألمان الأقل في شعوب الاتحاد الأوروبي ممن يثقون بجيرانهم، إلا أنهم أكثر قابلية من البريطانيين في إنشاء صداقات قوية، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة الجارديان البريطانية اليوم الخميس.

وتحتل بريطانيا المرتبة 26 من أصل 28 دول الاتحاد الأوروبي من ناحية كون السكان يفتقدون لوجود شخص ما يثقون به، ويعتمدون عليه في مشكلاتهم.

وفي الوقت نفسه احتلت بريطانيا المرتبة 19 من أصل 28 لمعدل رضا الناس عن حياتهم الاجتماعية، والثامنة من حيث المشاركة الثقافية.

وعلى الرغم من حفاظ بريطانيا على مستوى عال من "الحياة الصحية" في السنوات الثلاث الماضية، إلا أن مرتبتها الصحية هي 19 بالنسبة لدول الاتحاد الأوروبي الأخرى.
أضف تعليقك

تعليقات  0