الكويتيون وحمى الحجوزات والتذاكر واستكشاف وجهات سياحية جديدة



رأى عدد من مسؤولي مكاتب السياحة والسفر في البلاد أن البوسنة والهرسك و بلغاريا وجزيرتي (ميكانوس) و(سانتوريني) اليونانيتين باتت من أبرز وجهات السفر الجديدة التي يقصدها الكويتيون للسياحة خلال مواسم الصيف في السنوات الاخيرة.

وقال هؤلاء المسؤولون في لقاءات متفرقة ان شريحة واسعة من الكويتيين تبحث دائما عن الجديد في عالم السياحة بحيث أصبح من عمل مكاتب السياحة والسفر البحث عن أبرز وجهات السفر العالمية واختيارها وتسويق أفضل العروض لدى العملاء.

وأوضحوا أن أوقات الذروة بالنسبة للرحلات المغادرة بقصد السياحة في الموسم الحالي ستبدأ نهاية شهر رمضان المبارك أي أواخر شهر يوليو المقبل والمتوقع أن تبلغ أسعار تذاكر السفر فيها معدلات قياسية.

وذكروا أن معظم تلك الرحلات تتركز نحو وجهات (اسطنبول) و(فرانكفورت) و(لندن) فضلا عن امارة دبي التي باتت وجهة سياحية معتادة على مدار السنة بالنسبة للكويتيين.

وقال مسؤول المبيعات في احدى شركات السياحة والسفر حسن حربي ان الاسبوع الذي يسبق بداية شهر رمضان المبارك يشهد حركة نشطة لرحلات السفر القصيرة منها مثلا الى (دبي) و(شرم الشيخ) اضافة الى وجود طلب كبير من قبل الموظفين والمدرسين من الوافدين العرب للسفر الى بلدانهم وعلى رأسها مصر.

وأضاف حربي ان الطلب على رحلات أوروبا آخذ بالنمو المستمر خلال الفترة الحالية لا سيما الى (لندن) و (فرانكفورت) و(باريس) و(فيينا) لافتا الى ارتفاع ملحوظ للاسعار خلال فترة عيد الفطر التي لا يقل فيها سعر التذكرة الى هذه الوجهات عن 350 دينارا كويتيا.

وعن مدى الاقبال على السفر الى المدن العربية التي تشهد أزمات منذ سنوات مثل (القاهرة) و(دمشق) و (بيروت) أوضح أن أبناء جاليات هذه الدول يستحوذون الحصة الاكبر من تذاكر السفر لتلك المدن مع ملاحظة عودة العائلات الكويتية للسفر الى (القاهرة) من جديد بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية المصرية وحالة الاستقرار السياسي التي تشهدها مصر حاليا.

من جانبه قال مسؤول المبيعات والحجوزات في احدى شركات السفر محمد التسابحجي إن اقبال الكويتيين على العاصمة البوسنية (سراييفو) كوجهة سياحية جديدة التي لم تكن ضمن الوجهات السياحية المعتادة مردها الى عوامل عدة أبرزها المناخ الجميل والمناظر الطبيعية والاسعار المعيشية المعقولة والطابع الاسلامي فيها فضلا عن أن الزيارة اليها لا تتطلب اصدار الكويتيين تأشيرة دخول (فيزا) مسبقة.

وأضاف التسابحجي ان جزيرتي (ميكانوس) و(سانتوريني) اليونانيتين وجهتان مفضلتان لدى شريحة الشباب أكثر من العائلات لاسيما من يريد قضاء جزء من شهر العسل فيهما نظرا للاجواء العاطفية التي تشتهر بهما هاتان الجزيرتان.

وعن أبرز الوجهات المعتادة الى أوروبا ذكر أن المانيا الابرز في موسم السفر الحالي نظرا الى موقعها الجغرافي المتميز الواقع وسط كل من النمسا وفرنسا وهولندا وسويسرا فضلا عن تمتعها بخطوط نقل متطورة وسهلة تربطها بتلك الدول ما يجعلها مركزا ونقطة انطلاق مفضلة لاكثر المسافرين.

وحول السياحة الدينية في رمضان المبارك بين أن أعمال التوسعة التي يشهدها الحرم المكي حاليا فضلا عن الانباء التي تشير الى حالات الاصابة بفيروس (كورونا) في السعودية أثرت بصورة كبيرة على طلب الرحلات الجوية الى مدينة جدة بقصد أداء (العمرة الرمضانية) في مكة المكرمة هذا العام.

بدوره قال مدير السياحة في احدى شركات السياحة والسفر وائل بوطه ان اسطنبول التركية الوجهة الاكثر قصدا من قبل الكويتيين في موسم السفر هذا العام وتصل أسعار التذاكر في عيد الفطر الى 350 دينارا.

وأضاف بوطه ان الارتفاع القياسي في أسعار التذاكر سواء الى تركيا أو غرب أوروبا جعل كثيرا من المسافرين يقدمون رحلاتهم قبل انتهاء شهر رمضان المبارك بأيام تفاديا لتضخم الاسعار خلال فترة العيد.

وعن مدى تأثير الحجوزات التي تتم عبر المواقع الالكترونية (أونلاين) على عمل مكاتب السياحة والسفر بين أنها أثرت بصورة ما لكنها لم تأخذ دور مكاتب السياحة في تنظيم وتسيير الرحلات الطويلة والتي تشمل اكثر من دولة.

وأشار في موازاة ذلك الى أن الحجوزات عبر شبكة الانترنت (أونلاين) "لا تتصف بالمرونة" عند تغيير الحجوزات أو تعديلها مثلما هو الحال لدى مكاتب السياحة والسفر التي تضمن للمسافر مدفوعاته.
أضف تعليقك

تعليقات  0