سعودية تمتهن صيانة الهواتف لحماية أسرار الفتيات




افتتحت شابة سعودية متجرا نسائيا لبيع وصيانة الهواتف النقالة والحواسيب؛ في محاولة لمواجهة ظاهرة ابتزاز الفتيات التي يواجهنها من قبل محلات الصيانة التي يديرها الرجال.

وتتعرض كثير من الفتيات في المملكة للابتزاز من قبل بعض أصحاب محلات الصيانة الذين يسرقون بياناتهن وصورهن، مستعينين ببرامج متخصصة تتيح استعادة الصورة المحذوفة.

واستعانت مريم السبيعي، بطاقم عمل من العنصر النسائي السعودي فقط، في واحدة من أولى التجارب النسائية في هذا المجال.

وتريد السبيعي، أن يشكل متجرها مقصداً لكل الفتيات الراغبات بالشراء أو الصيانة، لحمايتهن من احتمال تعرضهن للابتزاز من محلات يديرها الرجال.

وتعمل ست مهندسات سعوديات في المتجر الجديد، ويعتمدن على تقديم خدمة الصيانة بوجود الزبونة في المحل وأمام عينيها.

ويقول كثير من الباحثين الاجتماعيين في المملكة، إن ابتزاز الفتيات يقترب من الظاهرة بعد تطور وسائل الاتصال وضعف حماية الخصوصية فيها.

وتضبط هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، المسؤولة عن تطبيق قوانين الشريعة الإسلامية في البلاد، الكثير من مبتزي الفتيات، وأغلب المدانين يعتمدون على صور ومقاطع فيديو للفتيات تجري سرقتها بطرق متنوعة.
أضف تعليقك

تعليقات  0