الأمير: الحرية والمسؤولية صنوان..ونشر الشائعات مخطط مدروس لهدم كيان الدولة


وضع سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حداً لما أثارته الأحداث التي شهدتها البلاد أخيراً من ادعاءات وتبادل للاتهامات، فبينما أكد أن الإصرار على إثارة هذه القضية وأمثالها ونشر الشائعات حولها هما "جزء من مخطط مدروس واسع النطاق يهدف إلى هدم كيان الدولة ودستورها"، دعا الجميع إلى الكف عن المجاهرة بالخوض في هذا الموضوع "انتظاراً لكلمة قضائنا العادل الذي يشهد له الجميع بالأمانة والحيدة والنزاهة".

وشدد سموه، في كلمة وجهها لإخوانه وأبنائه المواطنين أمس، على أنه لن يكون هناك أي تهاون أو تساهل تجاه من يثبت ضلوعه في جرائم الاعتداء على المال العام أو التكسب غير المشروع، محذراً من التمادي في اللغط والسجال والادعاءات حول وقائع تشكل إن صحت جرائم خطيرة لا يمكن السكوت عنها، لاسيما أنها تهدد أمن الوطن ودستور الدولة ومؤسساتها وسلطاتها العامة وتمس القضاء المشهود له بالنزاهة والأمانة.

 وأبدى استياءه من النشاط المحموم في تناقل الاتهامات والأقوال المرسلة في كل الاتجاهات من غير دراية ولا تمحيص، وبما طال كل الأطراف في إساءة إلى سمعة الناس وكراماتهم دون سند أو دليل، مؤكداً أنه "لا تهاون في حماية أمن الوطن وسلامة المواطنين، ولن نسمح بالمساس بالقضاء أو التطاول على السلطات العامة".

وحذر سموه من أن "النيران المشتعلة حولنا يكاد لظاها يصلنا"، مؤكداً أن "أمن الوطن واستقراره وسيادة القانون واحترام القضاء فوق الحريات وقبل كل الحريات".

وقال سموه ان الحرية والمسؤولية صنوان لا يفترقان..

---------------------------------------------------------------------------------------------

كلمة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد 25 ـ 6 ـ 2014




أضف تعليقك

تعليقات  0