كوريا الشمالية تهدد بـ"رد لا يرحم" إذا عرضت الولايات المتحدة فيلما عن كيم جونغ أون




صعّدت كوريا الشمالية من لهجتها حيال الولايات المتحدة بعد الإعلان عن عرض فيلم يجسد فيه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية إن عرض الفيلم سيكون بمثابة "اعلان للحرب".

وسيعرض الفيلم "The Interview" في شهر اكتوبر/ تشرين الاول المقبل.

الفيلم من بطولة جيمس فرانكو وسيث روغين، اذ يلعبان دور مقدم برنامج ومنتج للبرنامج، حيث يتم دعوتهما لمقابلة الرئيس كيم جونغ أون، ولكن المخابرات المركزية الأمريكية (CIA) تجندهما كي يغتالا الزعيم الكوري، حسب الفيلم.

ويظهر الفيديو الترويجي للفيلم الذي وضع على موقع يوتيوب، ممثلا يشبه الزعيم الكوري، بالإضافة الى مشاهد قتال تتضمن ما يبدو انها دبابات كورية شمالية ومروحيات، فضلا عن اطلاق صاروخ نووي.

وقال المتحدث الكوري الشمالي لوكالة الانباء المركزية الكورية الرسمية، إن "صنع وعرض فيلم عن مخطط لإيذاء قيادتنا العليا، يعد إعلانا للحرب وعملا إرهابيا ولن يتم التغاضي عنه".

وأضاف المتحدث أن "حماقة الولايات المتحدة المتهورة والاستفزازية في الاستعانة بصانعي افلام مجرمين لتحدي القيادة الكورية أدى الى حالة من السخط والكره في قلوب الشعب الكوري والجنود".

ليختم بأن "لو سمحت الادارة الامريكية بعرض الفيلم، فان اجراءات مضادة لا ترحم سيتم اتخاذها".

جدير بالذكر أن هذه ليست المرة الاولى عندما تصبح قيادة كوريا الشمالية عرضة للسخرية من قبل هوليوود. فقد أخرج عام 2004 فيلم كوميدي تحت عنوان "الشرطة العالمية" يصور والد الزعيم الكوري الشمالي الحالي كيم جونغ ايل بشكل كاريكاتوري.
أضف تعليقك

تعليقات  1


Mkl
تعجبني كوريا الشمالية