إدمان بريطانية يودي بحياة ابنها "سلقاً" في حوض الاستحمام


غرق طفل يبلغ من العمر عامين في حوض استحمام به ماء ساخن، بلغت درجة حرارته 45 درجة مئوية، بعدما تركته والدته فيه ونامت، إثر تناولها جرعة زائدة من المخدرات.

وحسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل"، وجد المسعفون الطفل "رايلي لويس" طافيًا على سطح الماء بحوض الاستحمام، وجهه لأسفل، ويعاني من حروق مروعة في الجزء الأمامي من جسده كاملاً.

كما ذكر تقرير المسعفين، أن جسد الطفل كان ساخناً لدرجة يصعب معها لمسه، حتى إنه كان شبه "مسلوق" .

وأثناء التحقيقات، أفادت والدة الطفل "كيري هابيل" ( 38 عامًا) أنها لم تترك طفلها سوى خمس دقائق لأنها أرادته أن يستنشق البخار حتى يعالج صدره من الالتهاب.

هذا فيما اتفق خبراء الطب الشرعي على أن الطفل تُرك لمدة ساعتين على الأقل فى الماء الساخن.

وأثبتت التحاليل التي أجريت للأم، احتواء دمها على آثار "كوكتيل" من المخدرات شمل: الميثادون والترامادول والديازبام، إضافة إلى الهيروين والكوكايين والحشيش.
أضف تعليقك

تعليقات  0