الحملة الخيرية "العالم بحاجه إليك !"





هو اليوم الدولي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها، الرابطة العالمية "العقل من دون المخدرات" تطلق الحملة الخيرية الدولية "العالم

بحاجه إليك!" - الدعوة لمدمني المخدرات من الوطن العربي لتلقي العلاج المجاني فإن ذلك العمل الخيري سيجرى في 194 بلدا معترف بها من قبل الأمم

 المتحدة، ولكنه سيبدأ مع العالم العربي، بحيث انه خلال العام 2014-2015 سيُغطي 23 بلدا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. فكرة رئيس الرابطة العالمية

 البروفيسور جنيشبيك نزارالييف مما يلي: سيتم اختيار مريض واحد من كل بلد. وبعد ذلك سيتم عرضه لتلقي العلاج المجاني في المركز الطبي للدكتور

نزارالييف، الذي يقع في قيرغيزستان. سيظهر من خلال التجربة المباشرة لإعادة التأهيل مدمني المخدرات من مختلف أنحاء العالم أن المرضى الذين يدمنون

 يمكن استردادهم ويكونوا أشخاصاً مفيدون لأسرهم والمجتمع والدولة ككل. المملكة العربية السعودية دولة الحرمين الشريفين ستكون أول دولة تطلق فيها

 الحملة. وفقا للوزارة الداخلية للدولة هناك أكثر من 200 ألف مدمن المخدرات، و20? منهم من النساء. وفقا لنتائج المنافسة في يوليو من هذا العام، مدمن

 واحد من مواطني السعودية سيخضع لإعادة التأهيل في واحدة من أفضل العيادات في العالم - المركز الطبي للدكتور نزارالييف. وسيطلب من كل شخص يحتاج

 الى العلاج ملء الاستبيان والمشاركة في الحملة. وفقا للبروفيسور نزارالييف المهمة الرئيسية للحملة "العالم بحاجه إليك" - تحفيز الشخص للعلاج. معظم

 المدمنين يرفضون مرضهم أو لا يحصلون على الخدمات الطبية. قصص نجاح المشاركين "العالم بحاجه إليك!" ستشجع المواطنين المدمنين ليس فقط بمرو

ر إعادة التأهيل، ولكن أيضا تظهر موقفا"متسامحا" للمرضى مما سيساعد على الانتعاش وإعادة إدماجهم في المجتمع. الهدف العالمي للحملة - لإعطاء

 مدمني المخدرات الدافع لتلقي العلاج، والحد من عددهم. وفقا للأمم االمتحدة، اليوم في العالم هناك حوالي 40 مليون شخص مدمن. ذلك بمرتين أكثر من

 سكان بكين، وخمس مرات من سكان نيويورك وأكثر من أربعين مرة - أبوظبي. عرض الحملة الخيرية "العالم بحاجة إليك!" استغرق رسميا في 17 يونيو بحضور

 دبلوماسيين من لبنان والأردن وليبيا والمملكة العربية السعودية، فضلا عن ممثلين من الخدمة الدولية لمكافحة المخدرات في جمهورية قيرغيزستان ومستشار

 رئيس جمهورية قيرغيزستان. في اليوم المفتوح للضيوف ،المركز الطبي عرض الظروف للعلاج في العيادة وعناصر طريقة العلاج المؤلفة من قبل البروفسور

 نزارالييف. بالإضافة إلى ذلك، تحدثوا للمرضى من المغرب والمملكة العربية السعودية، الذين يتعالجون في المركز. منذ منتصف الثمانينات يعمل الدكتور نزارالييف

 على مشكلة تعاطي المخدرات، نشر الدراسات "أنقذني وسامحني" عن تجربة مكافحة هذا الشر في 45 بلدا وعلاج أكثر من 17 ألف مريض، وخلال السنوات

 الماضية يدرس وضع تعاطي المخدرات في الشرق الأوسط. في عام 2013 دعا الاختصاصيي في علاج الإدمان المشهور من قيرغيزستان إلى الأردن لعلاج

 المرضى على السفينة في خليج العقبة والبحر الأحمر؛ ومنظمة مكافحة المخدرات في اليمن "أصدقاء الحياة" رشحت البروفيسور إلى جائزة نوبل للسلام

 لمساهمته في مكافحة تعاطي المخدرات في جميع أنحاء العالم، ووجدت الدعم من الأكاديمية العربية والأكاديمية البريطانية؛ وفي هذا الشتاء دعا نزارالييف

 إلى لبنان على قناة MBC1 وشارك كخبير في احد اهم برنامج حواري في العالم العربي "كلام نواعم". هذا العام المركز الطبي يستقبل المزيد من المرضى من

 منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. الإدمان - الوباء ينمو في هذه المنطقة بسبب عدم الاستقرار السياسي والصراعات العسكرية والحروب الأهلية،

 التغييرات المستمر للسلطة وتدهور الاقتصاد. توجه المخدرات الأفغانية تدريجيا من أوروبا وأمريكا إلى الشرق الأوسط. كرئيس الرابطة العالمية "العقل من دون

 المخدرات" البروفيسور نزارالييف يخل الاتجاهات الحديثة. الشرق الأوسط ليس فقط الوصي على المقدسات الإسلامية، ولكن أيضا على منطقة الثقافة الفريدة

 وعلى النظام الاجتماعي. الإدمان يضع تاريخ العصور للخطر ويحبط المجتمع. اعتمادا على ذلك أعلن نزارالييف أن المشروع الخيري الجديد "العالم بحاجه إليك!" سوف يبدأ من الشرق الأوسط

 د. ابراهيم بدران الهاتف: +996556556567 www.outofdrug.org/en
أضف تعليقك

تعليقات  0