فيسبوك "يتلاعب" بمشاعر مستخدميه في دراسة سرية






قالت دراسة أمريكية إن موقع فيسبوك تدخل في صفحة تغذية الأخبار (نيوز فيد) لنحو 700 ألف مستخدم لخدمة دراسة لقياس "عدوى المشاعر"، وهو ما أثار غضبا واسعا على مواقع التواصل الإجتماعي.
موضوعات ذات صلة

علوم

فلمدة أسبوع في عام 2012، قام موقع التواصل الاجتماعي الشهير بتحريف اللوغريتمات التي تستخدم لاختيار الموضوعات التي تقترح على صفحات (نيوز فيد) لمستخدميه لدراسة تأثير تلك الموضوعات على حالتهم النفسية.

ونشرت الدراسة التي أجراها باحثون تابعون لفيسبوك وآخرون من جامعتي كورنيل وكاليفورنيا في سان فرانسيسكو في الطبعة الـ 17 من إصدار الاكاديمية الوطنية للعلوم لشهر يونيو/حزيران.

وكان هدف الباحثين اختبار إذا ما كانت الرسائل الايجابية أو السلبية يمكنها أن تؤثر على الحالة المزاجية للمستخدم ودفعه لنشر محتوى ايجابي او سلبي على صفحته الشخصية.

ووجد الدارسون أن المستخدمين اتجهوا لوضع مواد تتسم بالايجابية أو السلبية على صفحاتهم الشخصية حسب المواد التي تعرضوا لها.

وخلصت الدراسة إلى أن "النتائج تشير إلى ان المشاعر السائدة بين مجموعة الأصدقاء على فيسبوك تنتقل بلا وعي إلى الآخرين عبر ما يسمى بعدوى المشاعر".
قانونية لكن غير اخلاقية

وطبقا لقواعد فيسبوك التي يوقع المستخدمون مسبقا بالموافقة عليهاـ فإن اجراء تلك الدراسات على المستخدمين دون علمهم أمرا لا يخالف القانون.

لكن مراقبين أثاروا قضية مدى اخلاقية التلاعب بمشاعر افراد والتأثير على حالتهم النفسية لاجراء دراسة لا يعلمون عنها شيئا.

وقالت سوزان فيسك البروفيسورة في جامعة برينستون التي أعدت الدراسة للنشر لمجلة اتلانتيك إنها شعرت بالقلق تجاه الطريقة التي تمت بها الدراسة وأنها ابلغت القائمين عليها بذلك.

لكن القائمين على البحث اشاروا إلى انهم حصلوا على موافقة من أعضاء مجلس مراجعة الابحاث الاكاديمية الذين اتخذوا القرار بناء على الموافقات المسبقة لشروط الاستخدام على فيسبوك.

وأشاروا إلى أن فيسبوك يتحكم في أغلب الأحيان في الموضوعات التي يتم نشرها.

وقالت فيسك إن الدراسة "أخافتني إلى حد كبير".

من جانبه، قال فيسبوك لمجلة اتلانتيك إن القائمين على الأبحاث ينظرون "بحذر شديد" لمثل تلك الابحاث وأنها تخضع لعملية مراجعة داخلية دقيقة.

يذكر أن أحدث الارقام تشير إلى أن عدد مستخدمي فيسبوك على مستوى العالم بلغ نحو مليار شخص.
أضف تعليقك

تعليقات  0