رئيس الأوروغواي يهاجم الفيفا.. وينعته بالعصابة


وصف الرئيس الأوروغوياني خوسيه موخيكا، أمس الأحد، الاتحاد الدولي لكرة القدم بـ"عصابة هرمة"، وذلك بعد العقوبة التي أنزلت بلاعب منتخب الأوروغواي لويس سواريز الذي استبعد من مونديال 2014 في البرازيل إثر عضه الايطالي كييليني.

وقال موخيكا المحارب السابق في مقابلة مع الشبكة تلفزيونية المحلية: "إن الاتحاد الدولي هو كناية عن عصابة هرمة". وأضاف "كان بإمكانهم معاقبة اللاعب وليس إنزال عقوبة فاشية".

وسبق أن انتقد الرئيس الأوروغوياني العقوبة بحق سواريز فور إعلانها.

وكانت اللجنة التأديبية التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم أنزلت أقسى عقوبة في تاريخ نهائيات كأس العالم عندما قررت إيقاف سواريز 9 مباريات رسمية ومنعته من ممارسة أي نشاط كروي على مدى أربعة أشهر بسبب قيامه بعض مدافع إيطاليا جورجيو كييليني ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الرابعة لمونديال البرازيل 2014.

وحرم سواريز بالتالي من المشاركة أمام كولومبيا في الدور الثاني وأثر غيابه على منتخب بلاده الذي خسر بهدفين وودع النهائيات.

وقام سواريز بعض كييليني في الدقيقة 80 من مواجهة الفريقين، لكن الحكم لم يتخذ أي عقوبة بحقه.

وليست المرة الاولى التي يقوم فيها سواريز بهذه التصرفات، ففي عام 2010، وعندما كان يدافع عن ألوان أياكس أمستردام الهولندي، تم إيقافه 7 مباريات لعضّه لاعب الغريم التقليدي إيندهوفن المغربي الأصل عثمان بقال.

وكرر سواريز عضته الموسم الماضي في مباراة فريقه ليفربول أمام تشلسي وكان الضحية هذه المرة المدافع الدولي الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش، وكانت العقوبة الإيقاف 10 مباريات.



أضف تعليقك

تعليقات  0