كأس العالم 2014.. ألمانيا للدور ربع النهائي والجزائر تودع بشرف - فيديو


ضرب المنتخب الألماني أكثر من عصفور بحجر واحد، حيث تمكن من التأهل للدور ربع النهائي "الثمانية"، كما تجاوز "عقدة" المنتخب الجزائري، ليحقق أول فوز له على "الخضر" بعد هزيمتين سابقتين.

وسبق لـ"الخُضر" الفوز على "الماكينات" الألمانية مرتين، الأولى بهدفين نظيفين، في مباراة دوية قبل أكثر من 50 عاماً، والثانية كانت ضمن نهائيات كأس العالم عام 1982، وفاز المنتخب العربي بهدفين لهدف.

بدأ المنتخب الألماني بضغط هجومي، بينما اعتمد "الخُضر" على التمركز في نصف ملعبه، للزود هم مرمى الحارس رايس مبولحي، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، مع انطلاقات جناحيه.

لاحت فرصة للتقدم للمنتخب الجزائري، في الدقيقة التاسعة، عندما تلقى إسلام سليمان تمريرة طولية خلف الدفاع الألماني، خرج له الحارس مانويل نوير، الذي لعب دور المدافع، وأبعدها إلى ركنية.

جاء الرد الألماني سريعاً في الدقيقة 13، عندما سدد باستيان شفاينشتايغر كرة قوية باتجاه المرمى الجزائري، أمسكها مبولحي على مرتين.

وفي الدقيقة التالية، نجح سفيان فيغولي في اختراق الدفاع الألماني، وسدد باتجاه المرمى الألماني، إلا أنها مرت عرضية أمام المرمى، لم يمكن لسفير تايدر اللحاق بها.

وسط سيطرة جزائرية، تمكن سليماني من هز الشباك الألمانية في الدقيقة 17، إلا أن الحكم البرازيلي ألغى الهدف، بعد إشارة من حامل الراية بوجود تسلل.

وفي الدقيقة 18 جاءت فرصة أخرى لفوزي غلام، عندما تسلم تمريرة العربي سوداني، وسدد كرة صاروخية مرت بجوار القائم الأيسر لنوير.

بدأ المنتخب الألماني في استعادة السيطرة جزئياً على مجريات اللقاء، وبادل نظيره الجزائري الهجمات، وفي الدقيقة 24، سدد مسعود أوزيل كرة قوية أبعدها مبولحي إلى ركنية.

مرة أخرى يقوم الحارس الألماني نوير بدور المدافع، ويتصدى لهجمة جزائرية سريعة، تجاوزت مدافعي "المانشافت"، ويبعدها إلى رمية جانبية.

في الدقيقة 34، لاحت فرصة خطيرة للمنتخب الألماني، عندما تلقى توماس مولر كرة عرضية على مشارف منطقة الجزاء، سددها برأسه، مرت بجوار القائم الأيمن.

وفي الدقيقة 37، باغت أوزيل الحارس الجزائري بتسديدة صاروخية بعيدة المدى، من خارج مربع العمليات، أبعدها مبولحي بصعوبة.

رد مهدي مصطفى بتسديدة صاروخية باتجاه مرمى الحارس الألماني نوير، في الدقيقة 40، أبعدها الدفاع إلى ركنية.

في الدقيقة 41 منع مبولحي هدفاً محققاً للألمان، عندما أطلق كروس تسديدة قوية، ردها الحارس الجزائري، لتصل إلى غوتزي الذي سددها مجدداً، ولكن مبولحي كان في المكان المناسب، وأمسك بها بمهارة.

أشهر الحكم البرازيلي بطاقة صفراء أولى في الدقيقة 42، كانت من نصيب قائد المنتخب الجزائري رفيق حليش.

احتسب الحكم دقيقة إضافية بدلاً من الوقت الضائع، قبل أن يطلق صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين المنتخبين.

مع بداية الشوط الثاني، أجرى مدرب المنتخب الألماني، يواخيم لوف، تغييراً في صفوف لاعبيه، بنزول أندري شول بدلاً من ماريو غوتزي.

أنقذ مبولحي من هدف محقق للمنتخب الألماني في الدقيقة 48، عندما ارتقى شكودرن مصطفى لعرضية طوني كروس، وسددها برأسه باتجاه المرمى، أبعدها الحارس.

واصل لاعبو "الماكينات" ضغطهم الهجومي على مرمى "الخُضر"، وسدد فيليب لام كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، في الدقيقة 55، أبعدها مبولحي بأطراف أصابعه إلى ركنية.

في الدقيقة 70، أجرى المنتخب الألماني تغييراً اضطرارياً هو الثاني له، بنزول اللاعب سامي خضيرة بدلاً من شكودرن مصطفى للإصابة.

للمرة الثالثة يتقمص نوير دور المدافع، ويتصدى لانطلاقة إسلام سليماني، الذي تسلم تمريرة خلف الدفاع الألماني، ويبعدها الحارس إلى رمية جانبية.

في الدقيقة 74، تمكن سفيان فيغولي من اختراق مربع عمليات المنتخب الألماني، وسدد كرة مباغتة بقدمه اليسرى، مرت على يمين القائم الحارس نوير.

أجرى المدرب البوسني للمنتخب الجزائري، وحيد حليلوزيتش، التغيير الأول بصفوف لاعبيه في الدقيقة 78، بنزول ياسين براهيمي بدلاً من سفير تايدر.

أهدر شفاينشتايغر فرصة قريبة للألمان، في الدقيقة 79، عندما تلقى تمريرة عرضية من مولر، سددها برأسه باتجاه المرمى، مرت بجوار القائم الأيمن للحارس مبولحي.

في الدقيقة التالية، أهدر نفس اللاعب فرصة أخرى للألمان، تصدى لها مبولحي وأبعدها إلى ركنية.













أضف تعليقك

تعليقات  0