السيسي يتعهد بـ"القصاص" بعد التفجيرات




عهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الاثنين، بـ"القصاص" بعد ساعات من مقتل ضابطين في تفجيرات أمام قصر الاتحادية الرئاسي في القاهرة.

وقال السيسي: "فقدنا اليوم شهداء جدد.. وإنني لأعاهد الله وأسرهم وأرواحهم الطاهرة بأن الدولة ستقتص لهم قصاصا عادلا ناجزا".

وأضاف السيسي خلال كلمته للشعب المصري، بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو: "ما زال الإرهاب الأسود يحاول الوقوف أمام إرادة المصريين وآمالهم وتطلعاتهم. إرهاب لا دين له ولا وطن له. إرهاب خسيس لا يتردد في سفك دماء الصائمين والأطفال".

وشدد السيسي على الصعوبات التي تواجه مصر حاليا وقال: "لا يخفي عليكم صعوبة الأوضاع الاقتصادية والأمنية التي يمر بها الوطن".

وأكد أنه "لا يمكن للدولة أن تتخلي عن مسئوليتها إزاء هذه الأوضاع.. لن نتهرب من المواجهة تحت ذريعة الاعتبارات والمواءمات السياسية".

وقتل ضابطان في إدارة المفرقعات في الشرطة المصرية أثناء تفكيك قنبلتين بدائيتين أمام قصر الاتحادية الرئاسي، شمال شرقي القاهرة.

وأوضح السيسي، في كلمته أن الله أنعم على مصر بجيش قوي وشعب يؤمن بالتضحية والفداء.

وأضاف أن الشعب المصري أنجز استحقاقين من خريطة الطريق، مشيرًا إلى أن الاستحقاق الثالث سيكتمل بوجود مجلس النواب.

وتابع: "سنستعيد معا مكانة مصر الدولية والعربية والمتوسطية والإفريقية"، مشددا على أنه حرص في خطابه للحكومة، أن يكون هناك "إطار تشريعي عام يحكم عملها".

ولفت السيسي إلى أنه "لا يمكن للدولة أن تتخلى عن مسؤوليتها إزاء ما يواجهنا من أوضاع".
أضف تعليقك

تعليقات  0