1500 طالب كويتي يلتحقون بالجامعات الاردنية العام الدراسي الجديد.







اعلن المكتب الثقافي الكويتي في الاردن هنا اليوم ان زيارة وفد الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي الكويتي الى الاردن أثمرت اتاحة تخصصات جديدة للطلبة الكويتيين اعتبارا من العام الدراسي المقبل.

واوضح الملحق الثقافي الدكتور محمد دهيم الظفيري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان القائمة الجديدة للتخصصات الأكاديمية هي ذات طابع أمني وتطرح لأول مرة مثل هندسة الإطفاء والسلامة وإدارة الكارثة والإسعاف الطبي التخصصي بالإضافة إلى عدد من التخصصات النوعية الأخرى في مجالات الهندسة والإدارة السياحية والفندقية.

وقال الظفيري ان "رؤيتنا للتعليم يجب أن توائم بين التوسع بين مختلف الدرجات ولذلك حرصنا على أن لا يقتصر هذا التوسع في التخصصات علي برامج البكالوريوس حيث شمل عددا من برامج الماجستير والدكتوراه لم تكن مطروحة من قبل مثل المحاسبة وإدارة الأعمال.

وبين أن فلسفة التعليم في العالم تميل إلى التخصص الدقيق ولم يعد مقبولا في ضوء تطور المناهج العلمية أن تكون الدرجة الأكاديمية في برنامج معين بشكل عام وبالتالي فان ما صدر من قرارات سمحت لطلبة الدراسات العليا الالتحاق ببرامج متخصصة.

وذكر الظفيري أن هذا التوسع في التخصصات سيساهم في تلبية حاجات الاعداد المتزايدة من الطلبة الذين يقبلون على الدراسة في الأردن.

وكشف عن وجود مؤشرات على ان الطلبة الكويتيين سيحتلون المرتبة الأولى بين الطلبة الوافدين الذين يدرسون في الأردن في العام الدراسي القادم.

وعن عدد الطلبة توقع أن يلتحق بالدراسة خلال العام الجامعي 2014/2015 أكثر من 1500 طالب منهم ما يقارب ال 250 طالبا في التخصصات الطبية.

وأشاد الظفيري بالمجهود الذي بذله وفد الجهاز الوطني للاعتماد الاكاديمي برئاسة الدكتورة نوريه العوضي.

وأضاف أن الزيارات التي قام بها وفد الاعتماد الأكاديمي لما يقارب ل 16 مؤسسة تعليم عال في الأردن أتاحت الفرصة للقاء قيادات التعليم العالي والاطلاع على البرامج الأكاديمية في الجامعات والتي تتميز بمستوى اكاديميا عال على المستوى الاقليمي في المنطقة.

وشدد الظفيري على أن "المسؤولية الاكاديمية تحتم علينا ان نترجم حاجة سوق العمل الكويتية في توجيه الطلبة الى التخصصات التي تسهم في عملية التنمية وبالتالي فان ما صدر من قرارت بشان عدد من التخصصات الجديدة سيؤدي الى التوسع في التعليم النوعي والابتعاد عن التوسع الكمي الذي اصبح السمة الغالبة على التخصصات التي يلتحق بها أبناؤنا في الخارج".

وفي ختام تصريحه ل(كونا) أشار الظفيري إلى المكاسب التي تحققت للطلبة الدارسين في الأردن حيث ومنها توسيع اختيارات الطلبة في التخصصات

 الهندسية والإدارية والقانونية اذ تم اعتماد جامعات خاصة في تخصص الهندسة المدنية والمعمارية والطبية.

وأوضح أن هذه الخطوات ستساهم في تحقيق توجهات وزارة التعليم العالي الكويتية في عدم تجمع الطلبة في مؤسسة أكاديمية واحدة
أضف تعليقك

تعليقات  0