نقابة الأطباء تطالب بتحويل الاعتداء على الاطباء من جنحة الى جناية


استنكرت نقابة الأطباء "استمرار مسلسل حوادث الاعتداءات الجسدية واللفظية على الأطباء والتي كان آخرها حادثة الاعتداء بالضرب التي تعرض لها طبيب بمستشفى العدان من قبل أحد المراجعين ما تسبب له بجروح عديدة وكدمات متفرقة ونزيف بالأنف".

وذكرت أن " هذه الحادثة التي تزامنت أيضا مع واقعة الاعتداءات اللفظية بعبارات السب والقذف التي طالت بعض الأطباء بمواقع التواصل الاجتماعي بسبب إحدى الحالات المرضية التي تم التعامل معها مطلع الأسبوع الجاري بمستشفى مبارك ".

وقال نقيب الأطباء د.حسين الخباز:" نستنكر وبشدة استمرار هكذا تصرفات شاذة من قبل القلة التي تتعدى على كرامة المهنة وحرمة المستشفيات وتتعمد إلحاق الأذى الجسدي والنفسي بالأطباء بمثل هذه الأفعال البعيدة عن الأخلاق الإنسانية والإسلامية"، مؤكدا أن" تلك الأفعال المؤثمة تعكس حجم المشكلة التي يعيشها الأطباء يوميا بانعدام الأمان الوظيفي" بسبب الفراغ التشريعي الذي يخلو من المواد القانونية التي تغلظ عقوبة الاعتداءات اللفظية والجسمانية على الطبيب وباقي أفراد الجسم الطبي ".

وحمل الخباز وزير الصحة د.علي العبيدي "مسؤولية تأخير إقرار قانون المسئولية الطبية الذي كان مقررا التصويت عليه قبل العطلة البرلمانية الحالية"، موضحا أن نقابة الأطباء "عملت جاهدة ولمدة ستة أشهر متواصلة ,و منذ شهر نوفمبر الماضي , لإعداد وصياغة هذا القانون عبر الإدارات واللجان البرلمانية داخل مجلس الأمة التي كانت آخرها اللجنة التشريعية التي وافقت على تغليظ عقوبة الاعتداء على الأطباء وباقي أفراد الجسم الطبي بتحويلها من جنحة إلى جناية وبغرامة تصل لـ(5) آلاف دينار".
أضف تعليقك

تعليقات  0