المالكي: الجنة فيها ملحدون وبوذيون.. وغاندي ومانديلا معهم

 




قال الباحث التاريخي حسن فرحان المالكي، إن الجنة فيها ملحدون ويهود وبوذيون، لا مسلمون فقط، معتبرًا أن الزعيم الهندي مهاتما غاندي ورئيس جنوب

إفريقيا الأسبق نيلسون مانديلا في الجنة. وبرر المالكي هذه المفاجأة خلال استضافته في برنامج “في الصميم” على قناة “روتانا خليجية”، الثلاثاء (1 يوليو

2014) مع المذيع عبد الله المديفر بقوله إن “الكافر لا بد أن يعلم ثم يجهل، لكن الجاهل لا نسميه كافرًا، بل إنسانًا”، مستدلاًّ بقول الله تعالى: (لاَ يُكَلِّفُ اللهُ

نَفْسًا إلاَّ وُسْعَهَا). جاء ذلك ردًّا على حديث المذيع المديفر عندما قال له إن الجنة لا يدخلها كافر؛ لأن القرآن جاء فيه أن الله لا يغفر لمن يشرك به. وأضاف المالكي حسبما اورد موقع عاجل أن الشرك ليس في عبادة الأصنام فقط، بل هو أيضًا اتباع الأحبار والسادات وغيرهم.

واد المالكي أن الظاهر له أن ” غاندي ومانديلا في الجنة؛ لما قدماه من أعمال إنسانية وخيرية في حياتهما، إلا أن يكون لهم أعمال في الخفاء لا نعلم عنها”.

وردًّا على سؤال عن الفكر السلفي قال المالكي: “الفكر السلفي خطير، ويمنع عنك آيات القرآن الستة عشرة الخاصة بالعقل والتدبر والتفكر”. وتعليقًا على

 استعراض المديفر صورة للشيخ عبد العزيز ابن باز مفتي المملكة الأسبق رحمه الله، قال: “أنا من طلاب الشيخ ابن باز، وهو الذي ثبَّتني على ما أنا عليه، وهو

ليس من الغُلاة، بل من المعتدلين”. وأضاف: “بعض الطلاب المتصدرين للشيخ ابن باز كانوا من الحمقى، وكانوا يسألونه أسئلة تافهة، ويشغلون الشيخ، كالنفخ في الكوب وغيرها، وكان لدينا ما هو أهم؛ حيث كنت أنا من طلاب الشيخ ابن باز الثانويين”.

وقال المالكي إن الشيخ ابن باز قال له إن “الفئة الغاوية هي فئة معاوية بن أبي سفيان، وإن يزيد بن معاوية والحجاج الثقفي فاسقان”. وعند سؤال المالكي

 عن مفتي المملكة الحالي الشيخ عبد العزيز آل الشيخ، قال المالكي: “مفتي المملكة وابن باز مختلفان فكريًّا، ولا أريد أن أتحدث عن الشيخ عبد العزيز آل

الشيخ. وأنا من طلبت مقابلة المفتي وأحضرت معي كل إنتاجي من محاضرات وكتب وغيرها، وطلبت منه -خاصةً في اللقاء الأخير- إخباري بالأخطاء في كتبي

 ومحاضراتي، لكنه طلب مني أن أتوب من كل شيء، وألغي كل مؤلفاتي. وهذا غير معقول، ولم يقنعني بأخطائي، وكنت أود خلال لقائي بالمفتي أن أصحح الصورة الذهنية لديه”.

وتحدث المالكي كذلك عن المؤسسات الدينية، قائلاً: “لعلنا سمعنا عن الفضائح التي خرجت عن الأزهر، كجواز أكل الإنسان وغيرها؛ فالمؤسسات الدينية في عهدنا ننتظرها أن تنتج تاريخًا وحضارة، لكن مع الأسف لا تنتج إلا أفرادًا”.
أضف تعليقك

تعليقات  0