البي بي سي : الشرطة الكويتية تفرق مظاهرة تطالب بالإفراج عن البراك



أطلقت الشرطة الكويتية الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لتفريق تظاهرة للمعارضة تطالب بإطلاق سراح المعارض البارز مسلم البراك، حسب ما أعلن عنه نشطاء.

وأمرت النيابة العامة يوم الأربعاء الماضي بحبس البراك، النائب السابق في البرلمان، عشرة أيام احتياطيا على ذمة التحقيق بعد استجوابه بتهمة إهانة القضاء.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن النشطاء إن الآلاف تجمعوا حول منزل البراك جنوب غرب مدينة الكويت مساء الأربعاء، واتجهوا ناحية السجن الذي يعتقل به.

وتدخلت الشرطة عندما وصل مئات المتظاهرين إلى السجن، وأطلقت الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لتفريقهم.

ولم ترد أية تقارير عن وقوع إصابات.

ووردت تقارير بوجود احتجاجات أصغر في أجزاء أخرى من البلاد الغنية بالنفط.

ونظم المحتجون التظاهرة ليلا بسبب الصوم وارتفاع درجات الحرارة خلال ساعات النهار.

واتهم البراك بإهانة المجلس الأعلى للقضاء ورئيسه، فيصل المرشد، في تصريحات أدلى بها أمام حشد في العاشر من يونيو/حزيران.

وانتقدت جماعات المعارضة الإجراءات المتخذة ضد البراك، قائلة إنها غير قانونية و"ذات دوافع سياسية".

وزعم البراك أن مسؤولين بارزين سابقين، بما في ذلك أفراد من الأسرة الحاكمة، سرقوا عشرات المليارات من الدولارات من الأموال العامة وتورطوا في عمليات غسيل أموال، كما وجه انتقادات للقضاء.
ولا تمثل معظم جماعات المعارضة في البرلمان، بعد مقاطعة انتخابات يوليو 2013 احتجاجا على تغيير قانون الانتخابات.

وشهدت الكويت أسوأ اضطرابات سياسية داخلية في تاريخها بين منتصف 2006 والعام الماضي، وهي الفترة التي شهدت تشكيل عشرات الحكومات وحل البرلمان ست مرات.

الصور

أضف تعليقك

تعليقات  0