تطبيق "واتس آب" يعيد سعودياً فاقدا للذاكرة لأهله بعد 39 عاما



مكنت رسالة في برنامج "واتس آب" للتواصل الاجتماعي، من التعرف على رجل سعودي يعيش هناك كان قد فقد منذ 39 عاما.



وقال موقع "عاجل" إن الرجل السعودي كان يعرف في الإعلام السعودي باسم "مفقود بريدة". وكان غادر منزله بشارع الصناعة قبل نحو أربعة عقود من الزمن.



أول المعلومات، التي أرشدت إلى الرجل، كانت برسالة في برنامج "واتس آب" أرسلها موظف في القنصلية السعودية في كراتشي وتحدث عن رجل فاقد للذاكرة في المدينة قيل إنه سعودي وقال الموظف في الرسالة: "قبل 6 سنوات تقريبا، كنت أعمل في إسلام أباد بباكستان. وقابلت شخصا حكى لي قصة غريبة، حيث إنه قام بزيارة لبيت عجوز تكفل عجزة وأيتاما بكراتشي. وكان عندها شخص يقول لي إنه سعودي وفاقد الذاكرة منذ فترة وهو غير معروف ويتكلم ببعض الجمل ويكرر شارع الصناعة ببريدة وصاحب الجمس الأحمر وعمدة عرعر اسمه (غ- ث) وأشخاص آخرين وأن ملامحه سعودية".



ويضيف الموظف: "أرسلت شخصا أعرفه وقابل الرجل فاقد الذاكرة. وفعلا، قال لي إن ملامحه ولهجته سعودية وإن هذه العجوز أخذته من كنيسة أو جمعية مسيحية. حاولت أن أبحث عن أحد يعرفه. وسألت (غ- ث) وقال لي إنه لا يعرفه. حاولت أبحث عن أحد يعرفه ولكني لم أجد أحدا يعرفه. كان هذا قبل انتشار برامج "وتس آب" و"انستجرام" وغيرهما".

وقد بحث موظف القنصلية السعودية في أوراقه القديمة، فوجد صورة للرجل، مؤكدا "أعتقد أن القنصلية السعودية في كراتشي تعرف هذا الشخص وموقعه وعنوانه".



وقالت صحيفة "عاجل" الإلكترونية إن هناك تحركات من أقارب هذا الشخص لأخذ معلومات والتأكد من هذا الشخص لإحضاره لأهله بأسرع وقت ممكن، خاصة أن عمره تجاوز الـ 70 عاما.



تفاصيل قصة الرجل الغريبة بدأت عندما ودع والدته متوجها إلى مدينة عرعر في شمال المملكة. عاش هناك فترة إلى أن رحل إلى العراق ثم إلى إيران متوجها منها إلى باكستان التي وصلها وهو فاقد الذاكرة ولا يعرف شيئا عن حياته.



تم القبض عليه لعدم وجود ما يثبت هويته وأودع أحد السجون الباكستانية، حيث أمضى فيه نحو عام. وتم إخراجه لعدم جدوى إيداعه السجن. عاش الرجل عند امرأة عجوز تعطف على المساكين والمجهولين والذين لا يوجد لهم عائل.

أضف تعليقك

تعليقات  0