إعادة سياسية



اكثر ما شدني في متابعة مونديال كأس العالم لكرة القدم هذه السنة تصوير المباريات ودقة متابعة الكاميرات لكل حركة بالملعب خصوصا حين يرتكب اللاعب خطأ ضد خصمه وكيف توضح الكاميرا وبالإعادة البطيئة ماذا حصل في الخطأ بشكل يجعل الجمهور المتابع عبر شاشات التلفاز حكما خامسا على اللاعبين وعلى حكام المباراة أنفسهم.

ما اثار اهتمامي هنا كيف ان خطأ اللاعب واضح بالإعادة وكيف ينكر خطأه امام الحكم متلاعبا بحركات يده وتعابير وجهه التي قد توحي انه مظلوم امام الجمهور الموجود بالملعب غير مدرك بالملايين التي تتابعه من خارج الملعب وتضحك على تمثيليته السمجة المخادعة ببراءته المزعومة امام الحكم بعد ان اقتربت عدسة الكاميرا من مشهد الخطأ والقرب كان اكثر من الحكم نفسه في رؤية ما ارتكبه اللاعب.

الإعادة الرياضية ستساهم في لعب اكثر احتراما لقواعد اللعبة لكن هل من هناك من اعادة سياسية؟؟ الساسة يرتكبون اخطاء مخلة بمصير بلد لا بلعبة وبعدها يتباكون منكرين ما فعلوه مدعين ان الحكم ظلمهم مستنجدين بالجمهور وبفريقهم وبالاتحاد كذلك المشكلة ان الكثيرين لا يركزون على حركات السياسي البهلوانية فهم متعاطفون معه بغض النظر ما ان كان على صح او خطأ يعني متعصبين لشخوص معينة متخاذلين مع عقولهم واحكام المنطق فيما يفعلونه بل لا اعتقد ان الاعادة بالبطء ستساعد عقولهم البطيئة على استيعاب الخطأ.

رجال افاضل من القضاء طعنوا في شرفهم القضائي بالاسم ولم يقدم عليهم دليل واحد يصبحون المخطئين وهم الضحايا، لا يعنيكم سمعتهم ولا يعنيكم اسرهم ولا يزعلكم كون القضاء كله مسحوبا على اثر ما اتهمتم، عادي خلاف سياسي وحرية رأي انكم تتهمون الناس بذممهم وانا هنا اتحدى ان يأتي احد بمثل ما فعلتم ولا يحاسب في اي دولة في العالم مهما بلغت

ديموقراطية الدولة وحريتها، في اندنوسيا ما حصل هناك على احد القضاة كان ضمن تحقيق رسمي وتسجيل رسمي لا كلاما بندوات ومن حرك الدعوة لم يحركها بساحات المظاهرات بل كان هناك بلاغ رسمي على اثره تحركت الجهات المختصة، عيب التلاعب بعواطف الناس في قضية حساسة فالسلطة القضائية هي الحكم بين السلطات والناس ان شوهت في مصداقيتها افقدتم دورها ام انكم تريدون للفوضى ان تكون حكما على الناس والسلطات؟؟.

خذوها على ذمتي ما من قضاء بالعالم سيعتبر الطعن فيه بدون حجة أو دليل حرية رأي وما من قضاء بالعالم سيسكت عن اتهام قضاته بالرشوة وحين يطلب من المدعي دليله او حجته يرفض تقديم الدليل ويريد ان يترك لحالة هكذا وما البديل حرق المناطق وترويع السكان حتى تلووا يد القانون؟ والحجة اشمعنى فلان موعلان؟

هل صارت حجة كسر القانون بدعوى الدفاع عن القانون والمال العام؟ بالنسبة لكل عاقل لايحتاج اعادة بالبطء حتى يعرف من المخطئ الحكم ام اللاعب ومن الممثل ومن الممثل عليه بالنسبة للبلد سكين آخر يريد ان يأتي على استقرارها وسيوف الفساد فرحة بهذا السكين.

المحامي نواف سليمان الفزيع
أضف تعليقك

تعليقات  0