الشيخ سلمان الحمود:نبذل جهودا كبيرة لدعم الشباب وفق خطط استراتيجية


قال وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود ان وزارة (الشباب) تبذل جهودا كبيرة من خلال خططها الاستراتيجية وقدرتها على ربط ما توفره الدولة من إمكانيات خاصة من اجل دعم هذه الشريحة العمرية المهمة.

وأضاف الشيخ سلمان الحمود في تصريح صحافي الليلة الماضية خلال حضوره غبقة رمضانية أقامتها وزارة (الشباب) ان ذلك الربط يعتمد على المنهج العلمي والشراكة المهمة مع القطاع الخاص والمجتمع المدني والأسرة والفرد باعتبار الشباب مستقبل الكويت.

وأضاف ان الاستثمارات كافة يجب أن تكون للشباب الواعد وهي مهمة صعبة لكن بدعم القيادة السياسية ستكون كل الامور والاجراءات مسهلة "ويكمن الدور الاساسي لوزارة (الشباب) في التخطيط ووضع الدراسات والتنسيق مع مختلف مؤسسات الدولة والقطاع الخاص ضمن منظومة نأمل أن تحقق التطلعات".

وذكر أن الوزارة تسعى بإمكانياتها كافة الى توفير متطلبات الشباب مع وضع البرامج لمناسبة لرعاية طاقاتهم وتوجيهها بالشكل الصحيح وهذه الامور تندرج ضمن توصيات الوثيقة الوطنية للشباب التي تحظى برعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح خصوصا أن سموه الداعم الرئيسي للشباب.

وبين الشيخ سلمان الحمود ان وزارة (الشباب) هي المشرف العام على الانشطة الشبابية والرياضية في البلاد بينما الهيئة العامة للشباب والرياضة هي الجهاز التنفيذي "ونحن نتابع كل الجهود المميزة التي تقوم بها الهيئة".

ولفت في هذا الشأن الى الاهتمام الكبير بعمل نقلة في المنشآت الشبابية والرياضية ومشاريع سوف تفتتح عقب عيد الفطر المبارك منها مسابح أولمبية على مستوى الدولة ومراكز وصالات وكل هذه المشاريع تأتي ضمن خطة اهتمامات الدولة والتوجيهات السامية بهذا الشأن.

وتناول مفهوم الرعاية الشبابية معرفا اياها بأنها رعاية مجتمعية رياضية عن طريق مراكز الشباب في مناطق الكويت تتوفر فيها كل التسهيلات للاسرة والشباب مشيرا الى أن الاسرة المتماسكة يخرج منها نشء صالح.

وأكد الشيخ سلمان الحمود أن الهيئة العامة للشباب والرياضة وضعت مواصفات مميزة لمفهوم مراكز الشباب "حيث سيكون هناك تغيير رئيسي بالمراكز في المرحلة المقبلة للاستفادة من دور الشباب في خدمة المجتمع".

وتطرق الى الدور الرئيسي الذي تلعبه وزارة (الشباب) من خلال الانشطة الرياضية لخدمة الشباب منها مشروع (مباراتنا) الذي يهدف الى الاستفادة من طاقات الشباب في توفير الحاضنات وملاعب كرة القدم على مستوى مناطق البلاد والمحافظات الست.

وذكر أن الوزارة استطاعت تشغيل 90 ملعبا بالتنسيق ودعم من وزارة التربية وإدارة الجمعيات التعاونية في وقت وصل معدل المشاركين شهريا من الشباب الى 90 ألف شاب يستخدمون هذه الملاعب شهريا.

وبين ان فصل قطاع الشباب عن قطاع الرياضة اتخذه فريق استشاري وضع رؤية واستراتيجية وفق منظور شامل حول الرياضة كما أن مشروع فصل هيئة الشباب عن الرياضة موجود في اللجنة القانونية التابعة لمجلس الوزراء "ونأمل أن تقدم وفق القنوات الدستورية إلى مجلس الأمة".

وقال الشيخ سلمان الحمود إن مدينة جابر الأحمد الاسكانية الجديدة ستكون فيها قرية أولمبية تشتمل على استاد كرة قدم يتسع ل 25 ألف متفرج وستكون القرية جاهزة عام 2018 "وهناك أيضا مخطط جديد في مدينة صباح الأحمد الاسكانية بمساحة مليون متر مربع سيكون فيها استاد ومنشآت رياضية.

وأشار في موازاة ذلك التركيز على سرعة تشغيل استاد جابر رغم المشاكل التي مر بها في مرحلة الاستلام "ونحن نجتهد مع الجهات المختصة في الدولة للعمل بأسرع وقت ممكن لتشغيله" موضحا أن الدراسات التي أجريت على استاد جابر أكدت بدورها أنه قابل للتشغيل.

ونفى صحة ما قيل عن وجود تقرير بإزالة ذلك الاستاد "وإنما كل التقارير التي أعدها معهد الكويت للأبحاث العلمية ووزارة الأشغال العامة والجهات المختصة تفيد بضرورة إجراء بعض الإصلاحات فيه".

وأشار الى ما تنعم به الكويت من نعمتي الأمن والأمان داعيا الجميع وخصوصا الشباب الى ترجمة العمل والعطاء بالشكر على هذه النعم وأن نكون دائما يدا واحدة وقلبا واحدا متماسكين لخدمة الوطن بعيدا عن أي مصالح أو مآرب شخصية.

وشدد الشيخ سلمان الحمود على أن الكويت دولة مؤسسات تحتكم الى دستور وأنظمة وقوانين وهي الضمانة الوحيدة لتخطي الصعاب كافة وهي بتماسك شعبها وإيمانه بقيادته وبوطنه ستتجاوز الكثير من الصعاب والمحن أيضا.
أضف تعليقك

تعليقات  0